جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

العيد

الأربعاء, 07 سبتمبر 2016

يمر علينا في عالمنا الإسلامي في السنة عيدان هما عيد الفطر السعيد وعيد الأضحى المبارك وكل عيد له دلالته عن الآخر، فعيد الفطر يأتي بعد صيام شهر رمضان المبارك وختامه يهل علينا العيد لتكتمل فرحة الافطار. والعيد الآخر هو عيد الأضحى المبارك وهذا العيد دائما ما يطلق عليه العيد الكبير، وتكثر فيه الأضاحي ويتبادل فيه المسلمون التهاني والتبريكات، وخاصة فيه يوم عظيم جدا وهو تلاقي كل المسلمين في مكان يجمعهم جميعا وهو الحج يأتون من كل فج عميق ويهتفون بلسان واحد ولفة واحدة لبيك اللهم لبيك لك الملك والنعمة لبيك لا شريك لك وهم يهرولون ويطوفون كخلايا النحل حول البيت العتيق لاداء فريضتهم التي أمرنا الله عز وجل وهو الركن الخامس من اركان ديننا وهو حج البيت من استطاع اليه سبيلا، هذا الركن فرض على كل مسلم مقتدر ماديا وجسمانيا، لأن الله سبحانه وتعالى ييسر على عباده، ومن لا يملك المال والقدره اسقط الله عنه هذا الركن، لأن ديننا الإسلامي دين التسامح دين محبة واخاء وأمان ولكن هناك ومع الاسف الشديد من شوه هذا الدين الذي نعتز به، وقام يقتل ويكبر تحت راية الدين، والدين بريء كل البراءة من هؤلاء الذين يتخذون منه ستارا لاعمالهم الاجرامية، وهناك كثير من الدلائل لا أريد أن اذكر اسمها.
وطالما نتحدث عن العيد وخاصة عيد الأضحى الذي تكثر فيه الأضاحي بالمدائن وتوزع إلى اخواننا الفقراء والمحتاجينكل في دول العالم الإسلامي وأخص بالذكر الكويت التي لا تألو جهدا في نقل الأضاحي خارجها وتوزيعها بشكل عادل ومنصف إلى محتاجيها وهذا كله يتم بجهود اخواننا في الجمعيات الخيرية وجزاهم الله كل الجزاء لتطوعهم مجانا لخدمة وتوصيل الأضاحي إلى الفقراء ورسم البسمة على وجوههم وهم يشكرون ويبتهلون بالدعاء إلى الكويت وشعبها الكريم الذي لا يبخل على أحد بشيء، وهذا أيضا يدل على سخاء سيدي حضرة صاحب السمو قائد الإنسانية وتبرعه إلى عدة دول إسلامية فقيرة ورسم الفرحة لشعوب هذه الدول الفقيرة حفظ الله الكويت من كل مكروه.
وعيدكم مبارك جميعا وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث