جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإخونجية من الظواهــر السلبيـة

الثلاثاء, 03 يناير 2017

«لجنة الظواهر السلبية» لجنـة شكلت برغبة أغلبية النواب لمواجهة تلك الظواهر الدخيلة على مجتمعنا الجميل، المحافظ، المسلم.
الاخوان أو الاخونجية أليست ظاهرة سلبية على مجتمعنا، كلمة «الاخونجية» دخيلة علينا، لم نسمع عنها في السابق، ولم نتعلمها في المدارس، ولم نسمعها من آبائنا وأجدادنا، ولم تكن من ضمن التاريخ ولا القاموس الكويتي.
تعتبر كلمة «الاخونجية» ظاهرة للعنف والإرهاب والقتل والترهيب وازدراء الأديان، وعدم قبول الآخر، وهذا لم نعتد عليه نحن في الكويت، وعليه يجب اعتماد تلك الكلمة «الاخونجية» من ضمن الظواهر السلبية، لكي يعي أبناؤنا ما هي الظواهر السلبية الحقيقية الدخيلة علينا.
التهديد المستمر للخروج في الشارع، والتجمهر أمام السفارات، وتسريب الوثائق السرية للدولة، أليست من الظواهر السلبية؟!
ازدواجية الولاءات، ومناصرة الدواعش، ودعم الإرهاب، وعدم الوقوف للعلم الوطني، أليست ظاهرة سلبية على مجتمعنا؟! تضخم أموالهم، والدعوة لجمع الأموال للإرهابيين، واقامة الندوات، والدعوة للمقاطعة ومن ثم التهديد بالمشاركة أليست من الظواهر السلبية على مجتمعنا؟!
الاساءات المستمرة للقيادة السياسية وعدم احترام الدستور وولي الأمر والخروج عن الطاعة أليست من الظواهر السلبية؟!
وجودهم في السلطة التشريعية وفي عقولهم كل تلك الأجندات المستوردة هي من الظواهر السلبية التي لم نعتد عليها في السابق والتي يجب عدم السماح لهم بالاستمرار، ومنا إلى نواب الأمة، الكويتيين.
والله المستعان.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث