جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عبدالحميد.. بالمركـز الأول

الأربعاء, 04 يناير 2017

كثيراً ما يتردد الحديث حول عبدالحميد دشتي في بعض الدواوين التي أزورها، أنه لو شارك في الانتخابات السابقة في 26 نوفمبر الماضي لحصل على المركز الأول في دائرته، بل إنه سيحصل على المركز الأول حتى على مستوى الدوائر الخمس.
وأنا كمراقب بسيط للساحة السياسية وقارئ للتحركات الشبابية والكتل والقبائل والتوجهات في هذه الدائرة خصوصاً، كانت لي رؤية مختلفة تماماً عما يدعيه البعض.
باختصار شديد، أعلن المذكور دعمه الكامل للقوي الأمين في الدائرة، وأنه أوصى ناخبي الدائرة ومحبيه بأن ينتخبوا ذاك المخلص المحب المدافع عن الطائفة وعن الحق والمظلومين.
لكن، شاهدنا جميعاً تمركز السيد عدنان عبدالصمد بالمركز الأول وعيسى الكندري بالمركز الثاني وشاهدنا اخواننا القبائل بالمراكز التي تليه حتى ان أصحاب الشعارات الرنانة بالوطنية والطائفية سقطوا.
لهذا، من يعتقد أن المذكور لو شارك لكان بتلك المراكز فهو مخطئ، وعليه قراءة الساحة وارادة الشباب جيداً ليعرف ماذا حصل يوم 26 نوفمبر ويقرأ الأسماء التي هوت في مستنقع التغيير.
عبدالحميد دشتي يراهن كثيراً على ارادة الأمة وخصوصاً ارادة الطائفة الشيعية التي لم ولن تتغير مبادئهم ولا قناعاتهم على أهواء الأشخاص، بل كانت وما زالت ارادتهم ارادة اخلاص وارادة وطن لا يميل مع الأهواء والاغراءات والشعارات الكاذبة التي تميل مع ميول أصحابها، بل تميل مع المصلحة الوطنية التي تطلبت التغيير للحفاظ على مكتسباتهم الوطنية المخلصة، وكان لهم ذلك.
على الوجوه الشبابية ألا تنظر أو تسمع للتصريحات الخزعبلية التي تصدر من بعض الأجندات، وعليكم توعية الشعب ونشر برامجكم الانتخابية الشبابية الاصلاحية التي تخدم الوطن.
الكويت أكبر من الجميع، والديمقراطية تحتاج لثقافة الاختيار، والارادة لا تجير لفلان أو علان، والأحرار لهم حرية الاختيار، ولا تملى عليهم من الخارج. والمواجهة تحتاج لرجال أقوياء والمرحلة تريد المخلصين، والوطن بحاجة لنا جميعاً، لنقف ضد ألسن الفتنة والأبواق المأجورة، ونلتف حول قيادتنا وأمتنا وبلدنا.
والله المستعان..

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث