سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الرقم الأصعب.. مرزوق الغانم

السبت, 07 يناير 2017

الرقم الأصعب هو ذلك الرقم الذي يحقق النجاح في حال وجوده في أي موقع، ولهذا نطلق على من نرى به هذه الصفة بالرقم الأصعب، ومن المعاصرين الآن الذي يستحق ان نطلق عليه الرقم الأصعب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم نظراً للصفات القيادية التي يمتلكها، إضافة لخبرته وحنكته الاجتماعية والسياسية وأيضاً الرياضية.
مرزوق الغانم، عُرف بداية من خلال رئاسته لنادي الكويت الرياضي الذي كان بعيدا كل البعد عن منصات التتويج بعد النتائج غير الموفقة التي كان يحققها بعد التحرير مباشرة، فما ان تسلم رئاسته مرزوق حتى نهض به شيئاً فشيئاً إلى حين تحقيق البطولات والصعود به إلى منصات التتويج.
ثم انتقل إلى الشق السياسي الذي فرض نفسه فيه فرضاً من خلال الخطوات التصاعدية التي كان يخطوها بخبرة السياسي المحنك، ما جعل منه رقماً صعباً في عالم السياسة داخلياً وخارجياً، إلى أن وصل لسدة البرلمان واصبح رئيسا للمجلس على الرغم من الهجوم الشرس الذي كان ضده بهدف حيلولته عن رئاسة المجلس، الا انه كسر ذلك الهجوم بالفوز الكاسح على منافسيه واعتلى رئاسته.
ومن ينسى الموقف البطولي والرجولي الذي قام به في مؤتمر القمة الاسلامي في العراق حينما كان خط دفاعٍ عن المملكة العربية السعودية لمّا هُوجمت من قبل إيران، فكان رده رد الفارس المغوار الذي لا يهاب أحداً، وقال قولاً يكتب بماء الذهب الا وهو «أنا والوفد الكويتي نمثل السعودية» فمن يتجرأ أن يقول هذا الكلام غير مرزوق.
فبالفعل ان مرزوق الغانم هو الرقم الأصعب في كل موقع يحل فيه، لانه بكل تأكيد سيرجح الكفة التي يكون فيها، لشفافيته ووضوحه ومصداقيته التي جعلت منه رقماً صعباً في جميع المواقف، والآن، الكل يتطلع إلى الجديد الذي سيقدمه في هذا المجلس من خلال رئاسته الحرفية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وما يسعنا في آخر المقالة إلا أن ندعو له بالتوفيق والسداد في ادارة جلسات البرلمان، وتمثيل الكويت خارجيا خير تمثيل.


 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث