جريدة الشاهد اليومية

طالب شلاش

طالب شلاش

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عافية للبيع‎

الخميس, 12 يناير 2017

تدور هذه الأيام اشاعة مفادها أن هناك بعض المستشفيات الخاصة تشتري بطاقة عافية، والتي من المفترض أن تقوم هذه البطاقة بخدمة المتقاعدين صحياً عن طريق تغطية نفقة علاجهم بالمستشفيات الخاصة، وتقوم شركات التأمين بدفع تلك النفقات الطبية للمؤمن عليه مباشرة لتلك المستشفيات، ولكن كم المبلغ الذي سمعنا به ومن المستفيد؟ أولا يجب أن نعلم أن المبلغ الذي تغطيه تلك البطاقة التأمينية هو 17 ألف دينار سنوياً اذا بكم تشترى؟ بنصف المبلغ تقريباً أي بثمانية آلاف دينار، من المستفيد؟
إنه مدير مالي بأحد تلك المستشفيات الخاصة حيث يقوم بتحميل فواتير وهمية لتلك البطاقات التي تم شراؤها ومحاسبة شركة التأمين على كامل المبلغ تقريباً. هل يعقل هذا الكلام؟ نعم لا يوجد عقل في عالم النصب والرشاوى التي بدأت تتفشى في الكويت بدءاً بالأغذية الفاسدة مروراً بالطرق المغشوشة والمساكن التي تسقط أسقفها على رؤوس قاطنيها وانتهاء بالأدوية والعلاجات الطبية والعمليات التجميلية لغير المحترفين بهذا التخصص الخطر والمهم بذات الوقت واليوم نسمع بطريقة جديدة للغش والرشاوى التي قد يكون حتى لشركات التأمين يد لبعض موظفيها للمساعدة في تمرير مثل هذه المخالفات التي تعتبر تزويراً يعاقب عليه القانون أشد عقاب ولكن متى ما استطعنا أن نثبت ذلك، لذا أقترح على شركات التأمين أن تدقق في فواتير العلاج ولا تتراخى في ذلك وتحذر موظفيها من التساهل في ذلك، كما أنصح إدارات تلك المستشفيات بأن تراقب موظفيها ممن يعكفون على المحاسبة ونظمها، ولا أنسى أن أذكر الأطباء بقسمهم الذي أقسموا عليه لأنه في حال غشهم للمريض وصرف ما لا يحتاجه من دواء أو من فحوصات فهنا نجدهم أهدروا صحته ووقته، وبقي أن أخاطب من يملكون هذه البطاقات، هل يرضى أحد منكم أن يستغل ويبيع ضميره من أجل حفنة من الدنانير؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث