جريدة الشاهد اليومية

سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شكراً لوزير الصحة على زيارته لمستشفى الجهراء

الإثنين, 16 يناير 2017

بداية لابد لي ان اشكر وزير الصحة الدكتور جمال الحربي على الزيارة التي قام بها لمستشفى الجهراء، وتفقد سير العمل فيه وكذلك تفقد احوال المرضى والاستماع لمطالبهم أو شكواهم ان كانت لديهم، فزيارة الوزير كان لها بالغ الاثر على الجميع من حيث انها اوصلت رسالة جلية انه يعلم ما يدور فيها وغير غافلٍ البتة عنها.
فمنذ ايامٍ قليلة وقبل زيارة الوزير كنا قد غردنا في تويتر عن بعض العقبات الموجودة في مستشفى الجهراء، منها الازدحام البشري المهول حول الدخول للعلاج في العيادة الخارجية، لوجود موظف واحد على الاستقبال يقوم بدور جبار في ظل الأعداد المهولة، الأمر الذي يطرح سؤالا عن بقية الموظفين، اين هم؟
ثانيا ومن وجهة نظري ان المستشفى ‏يحتاج لبعض الممرضين الذين يجيدون التعامل مع المرضى حيث ينقص البعض منهم المعاملة الإنسانية الواجبة عليهم تجاه المريض، الأمر الذي يتوجب ادخالهم دورات تدريبية من أجل رفع ثقافتهم وحسن تعاملهم لانه بالنهاية إنسان يصيب ويخطئ.
وبالعودة لزيارة الوزير فان زيارته ترتبت عليها عدة امور اهمها تصويب مسار العمل في المستشفى من حيث ان العمل والأداء سار بشكل رائع، نظرا للزيارة المفاجئة للوزير التي تجعله يرى كل شيء على حقيقته دون ترتيبات صورية مؤقتة تنتهي بانتهاء زيارة الوزير.
وليعلم الجميع أنني اتحدث من قلب محب للجميع وليس كارهاً لانني اتحدث عن صحة البشر التي ترفض يد الاهمال من كائن من كان، فحياة البشر لا نزايد ولا نجامل احدا عليها، لاننا بالنهاية جزء من البشر ونذهب للمستشفى للعلاج، لذلك لا اقبل لا على نفسي ولا على غيري ما يحدث في المستشفى.
وبالنهاية لا يسعني إلا ان اكرر شكري لوزير الصحة الدكتور جمال الحربي على هذه الزيارة، متمنيا من معاليه تكرارها مراتٍ عديدة حتى يعلم الجميع ان حياة البشر غالية وتكون دافعا للجميع بأن يعملوا بجدٍ واجتهاد في سبيل الاخلاص في العمل لانها بالنهاية اجسادٌ بشرية تحتاج لرعايةٍ صحية، والله الهادي لسواء السبيل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث