جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إلى مدير عام بلدية الكويت

الخميس, 02 فبراير 2017

السيد أحمد عبدالله المنفوحي، المحترم، شكرا لجهودكم وحملتكم.
صحة الإنسان أساس حقه في الحياة وهي اولوية تتسابق بها الحضارات والكويت من الدول الرائدة في تأمين الرعاية الصحية والعلاجية والتوعوية الصحية إلا ان بعض ضعاف النفوس من الطبقة الارستقراطية البرجوازية والرأسمالية لا يهمهم صحة الآخرين بل تعنيهم مصالحهم التجارية وارباحهم والرساميل التي يكتسبونها حتى لو كان الثمن صحة الإنسان وكما يعلم الجميع فان معظم أمراض الإنسان تعمل عن طريق الفيروسات الهوائية واللاهوائية وهذه خارج ارادة الإنسان ولكن الجانب الاعظم من الأمراض يأتي عن طريق الطعام الذي نتناوله وهذا لا يخص على احد ولان الغذاء مادة اساسية ويومية تدخل في ضروريات مقومات فيزيولوجيا وبيولوجيا الاعضاء فقد ظهرت مع الاسف طبقة من التجار الفاسدين الذين تبنوا الغش كمبدأ اقتصاد يبدأ هذا من استيراد مواد غذائية معالجة كميائيا ومسرطنة للدم أو مواد فاسدة للشروط الصحية من اصل المنتج من المصدر أو ممتزجة من مواد محرمة شرعا دون اعتبار لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف الذي ينهى عن الغش وعن الكسب غير المشروع وهؤلاء الذين لم يردعهم الدين لا تردعهم إلا القوة وهيبة الدولة وما الاجراءات والجهود التي تقوم بها بلدية الكويت من حملات تفتيشية مفاجئة على المحلات التجارية لبيع المواد الغذائية واللحوم والدواجن وسائر المنتجات الحيوانية والنباتية إلا بداية حازمة للحفاظ على حياة المواطنين وارواحهم.
حادث السيارة قد يقتل الإنسان بلحظة ولكن الأمراض التي تصيب الإنسان من جراء تناول اللحوم الفاسدة والدواجن والاسماك الفاسدة والأغذية الفاسدة الصلاحية أو تكاد تفقد صلاحيتها وتسبب أمراض الدم والجلد والقلب والكبد والكلية فماذا تكون النتيجة التاجر يكدس مالا لكي يقضي به ليالي حمراء وينتقل من دولة إلى أخرى باحثا عن الملذات بينما هؤلاء المواطنون يداهمهم المرض المستعصي عن العلاج وبعضهم يسافر إلى العلاج. هل هذا يعقل لذلك فان السيد مدير عام بلدية الكويت أحمد المنفوحي قرر اعلان حملات اجرائية على سائر المحلات التجارية والمستودعات متخذا كل الإجراءات القانونية والبلدية بدءاً من اغلاق المحل أو المستودع وتشديد اجراءات الرقابة والتفتيش والملاحقة القانونية والقضائية والتغريم المالي وذلك لتيقن الجميع بأن بلدية الكويت لن تتهاون في أي اجراء بحق أي مخالف مهما كانت صفته لأن الأولوية لصحة الإنسان وكرامته التي تقضي بضرورة تناول الإنسان للحوم صحية وبضاعة غير معالجة كيميائياً وغير مسرطنة فتحية لكم.. وانا ايضا وبدوري الإعلامي ومن منبر الشاهد اناشد الأخ أحمد المنفوحي تشديد الرقابة الصارمة على جميع المطاعم المنتشرة في الكويت لأن هؤلاء لا يهمهم صحة الإنسان همهم الأول هو جمع المال حتى لو كان بطريقة غير مشروعة ومعظم مطابخ هذه المطاعم غير نظيفة ويكدسون فيها الاطعمة لأيام معدودة ويبعونها إلى الزبائن فأرجو من سيادتكم الرقابة الصارمة وعدم التهاون مع هؤلاء ولكم منا جزيل الشكر لأن حياة الإنسان بين ايديكم وانتم مؤتمنون على ذلك أمام الله سبحانه وتعالى.
وسامحوني.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث