جريدة الشاهد اليومية

علي البصيري

علي البصيري

حسبة مغلوطة

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انتهاك سرية المعلومات

الثلاثاء, 28 فبراير 2017

تنتشر بين أوساط أصحاب المصالح مبررات كثيرة وكلمات متعددة تبرر لهم ما يقومون به ومنها أنا لا أكذب ولكني أتجمل والتي اشتهرت بسبب قصة فيلم كتبه الروائي إحسان عبد القدوس وهو من  المتميزين في الرواية العربية إذ نجح في نشرها من محيطها المحلي إلى العالمية وترجمت معظم رواياته إلى لغات أجنبية وكانت أكثرها استخداماً هذه الجملة التي عرفت كشعار لكل وصولي وانتهازي مارس ما مارسه بطل الرواية الأصلي ليصل الى أهدافه ساحقا مشاعر الآخرين ومنهم الثرية التي أحبته وهو الفقير المعدم في قصة شيقة والأكثر إثارة منها أني لا أحب هذه المقولة لأني لست بصاحب مصلحة بل أكاد أكون أفشل من عرف بين أوساطه بهذا المكرالمقيت الذي لا يعرف استخدام من هو حوله؟ وسأقولها بالعلن بعد أن أعيتنا السرية التي تنتهك بوضح النهار ؟ أن لكل جهاز حكومي معلومات خاصة به يحتفظ بموجبها ببيانات الأفراد وأسماء الأبناء والزوجات والخ من معلومات تنتهك سريتها نهاراً جهاراً بيد تعبث بلا وازع أو رادع ولا أخلاق وتستباح سرية هذا الشخص بيد موظف غير أمين يستطيع بالتصريح الممنوح له العبث بالمعلومات التي يطلبها صديقه أو قريب له تقدم اليه راغب بالزواج فيرفض على مبدأ انه كان يعالج في مستشفى أو حبس بسجن لحادث سيارة خطأ أو مديون بحكم مديونية والخ الخ من معلومات قد تكون مبرراتها شخصية لا تحتاج أن تعرف عن الشخص ذاته فهي ظروف وقتية زالت من الحياة إلا أنها لم تمسح من الكمبيوترات التي تحتفظ بها الجهات الحكومية وينتهكها موظف بسيط أسندت اليه أمانة لم يكن كفئاً لحملها هذه حقيقة يجب أن تكون أمام مدير عام الهيئة العامة للمعلومات المدنية الذي أوكلت الى هيئته جمع معلومات شخصية محددة ومعرفتها مثل الأسماء ورقم الهاتف والبريد الالكتروني...الخ. كي يتم استعمال المعلومات التي يقوم الشخص بتزويدها من أجل بعض الطلبات المحددة. كما أن بقية وزراء الحكومة مثل العدل والداخلية والصحة يجب أن يكونوا شركاء في إيجاد مخرج لحفظ سرية المعلومات التي تنتهك في وضح النهار.
بعد إعلان استقلال دولة الكويت وقيام وزير الخارجية آنذاك سمو الشيخ صباح الأحمد وهو أميرنا وقائد مسيرتنا حفظه الله ورعاه برفع العلم أمام مبنى الأمم المتحدة بعد انضمام الكويت للأمم المتحدة أصبح علم الكويت بموجبه يرمز الى الدولة وحدد لها شعاراً مازال يستخدم ويرفع على الوزارات والهيئات الحكومية تحديداً بعد أن صدر قانون رقم 23 لسنة 1961 في شأن العلم الكويتي بتاريخ 7 سبتمبر 1961 وكان القانون من ست مواد للحفاظ على العلم مرفوعا عاليا على المباني الحكومية وقد صدر تعديل بعض أحكام القانون السالف فقد تم إصدار القانون 31 لسنة 1961 بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم 23 لسنة 1961 حيث كان ضمن التعديلات المادة الثانية تضاف إلى المادة الخامسة «مع عدم الإخلال بأية عقوبة أشد ينص عليها قانون الجزاء، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على 3 أشهر وبغرامة لا تزيد على عشرين دينارا أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من رفع العلم الوطني على الأبنية الخاصة بصفة مستمرة أو استعمله كعلامة تجارية أو بقصد الإعلان أو رفع علم وطني ممزق أو في حالة غير لائقة وقد صادف أن رأيت سائق سيارة تاكسي قد رفع علماً ممزقاً في العيد الوطني استوقفته طالبا منه رفع العلم واستبداله ولي قصة أخرى يعرفها بعض الأصدقاء في حين كنت في الأراضي الألمانية في توقيت الاحتفالات الوطنية فقد كنت المواطن الوحيد الذي رفع علم الكويت عاليا على شرفته بشكل لافت دون خوف بل بفخر وعزة احتفالاً بالأعياد الوطنية التي لم نعرف طعمها حينها ولم يدعونا لها أحد حتى كتبت بشأنها مقالاً نشر في حينه وقصة أخرى حين وجدته ملقى في سلة مهملات معهد الفنون واليوم فإني أرى العلم وقد انتهك قانونه ومست هيبته حتى أصبح سلعة تباع في الأسواق الشعبية ويطبع في المطابع الصينية بشكل يستخدم به للبس أو للزينة أو لعلب الفشار فيرمى بالأرض ويسحق بالأرجل ويداس بسبب جشع التجار الذين لو سألت أحدهم عن معنى لون العلم فلن يجيبك دون الاعتماد على الانترنت لذا على وزير التجارة اتخاذ التدابير كي يحافظ من منطلق المسؤولية التي انيطت بالوزارة بمنع طبعه في مطابع رخيصة خارج الكويت وبيعه في الأسواق والأسواق الشعبية كسلعة تجارية انتهكت حرمة علامتها التجارية ودون أن يتنبه لها من أوكلت مهام الحفاظ عليه بالقانون الذي لم يطبق بشكل كامل وواضح للحفاظ على رمز الدولة من الدوس والتمريغ بالأرض والكنس بالشارع بعد كل احتفال يقام للأعياد الوطنية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث