جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وسام من الشعب لوزارة الداخلية

الأربعاء, 01 مارس 2017

انتهت احتفالات الشعب الكويتي بالعيدين اليوم الوطني وعيد التحرير وهما يومان خالدان في ذاكرة التاريخ السياسي الكويتي وشعبها، متلازمان تلازما فيزيائيا فلكيا كتلازم الليل والنهار، شعب الكويت شعب وثيق الصلة بتاريخه من خلال ذاكرته التي لا تنسى يوم استقل وطنه وكذلك يوم تحريره والآن الذاكرة تتواصل بتواصل الأجيال حول حدثين تاريخين عظيمين، فالحمدلله ها نحن نرى ونعيش قوة هذه الذاكرة والتعبير التجديدي عنها في أطياف المجتمع الكويتي الواحد لبدوه وحضره وأصوله وفروعه يتوحد في التعبير عن ذاكرته وها نحن نرى أن قوة الذاكرة من قوة التعبير فبوجودها يكون لنا كياننا وحياتنا ومن دونها نكون اجساداً بلا هوية فارغين من كل شيء.
الامهات خرجت ومعها الاطفال والرجال خرجوا ومعهم الشباب لتكتمل اللوحة العظيمة الخالدة في التأكيد على صلة الشعب بماضيه وحاضره ويتحقق النجاح بكل أنواعه شعبيا وإعلاميا وفنيا. ولكن من الذي يقف وراء هذا النجاح ومن الذي الذي ضمن تدفق عشرات الالوف كأمواج البحر المتلاطم في انطلاقته ومساره وحركاته وسكناته الجواب واحد لدى أي مواطن كويتي ومواطنة كويتية ولدى أي شاب وشابة كويتية ولدى أي طفل وطفلة الجواب يتلخص بعبارة تعكس دلالات كبيرة شكرا وزارة الداخلية نعم نؤكدها من قلوبنا وضمائرنا ومن صميم أنفسنا شكرا وزارة الداخلية شكرا معالي وزير الداخلية شكرا سيادة وكيل وزارة الداخلية شكرا السادة وكلاء الوزارة المساعدين ومدراء الادارات ورؤساءالاقسام والمخافر والدوريات وكل من له صلة بوزارة الداخلية وأيضا الشكر موصول للاخ مدير العلاقات العامه والإعلام الامني على الجهود التي يقوم بها من خلال الاحتفال والتوجيهات والارشادات لتسهيل الاحتفال والامان للطرق وتنظيم المرور وارشاد الاتجاه للسيارات وحماية ارواح المواطنين والمقيمين من أي تجاوز او أي نشاط إرهابي محتمل، تعامل لائق وحسن يليق بالمواطن وحقوق الإنسان وكرامته فضلاً عن فعاليات وزارة الإعلام هذه الايقونات التنظيمية لظاهرة وطنية تقوم على الزخم الجماهيري التدفقي ليس لها نظير في دول العالم وهذا ما شهد به القريب والبعيد.
وزارة الداخلية حينما يتحقق لها هذا الإنجاز فهي تؤدي واجبا وطنيا في المقام الاول لكن في المقابل هي تستحق وساما شعبيا على أيقونة ضمان الحياة الاسعد للمواطنين في ابتهاج لحظات حياتهم وهذا الوسام هو عبارة عن نسيج من دعاء كل أم مواطنة ومقيمة وابتسامات الاطفال وفرحة الشباب الكويتي بأن الكويت في اياد أمنية وانها آمنة بوزارة الداخلية التي اقدم لها بالنيابة عن الجميع وسام الامن وفقكم الله ايتها العيون الساهرة لحماية وطننا من كل سوء ودامت أعيادنا عامرة بالمحبة والوفاء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث