جريدة الشاهد اليومية

د. محمد الدويهيس

د. محمد الدويهيس

مجالس

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سعادة الوزير وإلغاء دور المواطن!

الأحد, 05 مارس 2017

‏ذكر لي أحد المواطنين الأفاضل والذي أثق به أن أحد الوزراء في الحكومة الحالية لا يستقبل أي مواطن إلا من خلال أحد أعضاء مجلس الأمة.!! هزلت، أين سياسة الأبواب المفتوحة التي تتغنى بها السلطة التنفيذية خلال وسائل الإعلام المتعددة والمختلفة؟هل أصبح الوزير  أداة بيد عضومجلس الأمة  ينشد رضا وعطفه! ماذا يفعل المواطن البسيط وعزيز النفس إذا واجه مشكلة في إحدى الجهات التي يشرف عليها هذا الوزير المجلسي وهي جهات عديدة وتمس كل بيت؟!
إلى متى يظل المواطن الشريف تحت رحمة ورهبة الأعضاء وبعض الوزراء قليلي الخبرة والباحثين عن رضا أعضاء مجلس الأمة ؟!أين  قيمة وكرامة المواطن الكويتي التي كفلها الدستورالكويتي؟!أين مبدأ تكافؤ الفرص والعدل والمساواة بين المواطنين؟ أم أصبحت أهمية  وقيمة المواطن  وكرامته تأتي بعد رضا عضو مجلس الأمة؟!
هل نحن مقبلون على عهد جديد في الإدارة الحكومية للحد من سياسة الأبواب المفتوحة من خلال جعل عضو مجلس الأمة حاجزا بين المواطن وبين السلطة التنفيذية لتحقيق مصالح بعض النواب وإهانة المواطن البسيط؟! وهل أصبح عضو مجلس الأمة هو البوابة التي يجب على كل مواطن المرور من خلالها إذا أراد أن يتعامل مع الجهاز الحكومي؟!
أين خطط وبرامج تبسيط الاجراءات وتطوير الخدمات الحكومية؟! أين مقولة العميل هو الملك customer is king؟؟ والعميل على حق!!
يا سادة ياوزراء ياكرام المواطن يريد بحث مشاكله  الخاصة والعامة معكم مباشرة ولا يريد الاطلاع عليها من قبل بعض أعضاء مجلس الأمة الذين لا يحترمون خصوصيات البشر بل أنهم يكشفون أسرار البيوت والعائلات في كل مجلس وديوانية!
يا وزراء يا أفاضل بعض المواطنين لم يصوتوا لبعض الأعضاء الحاليين للعديد من الأسباب والمسببات منها ما يعود لنظام الصوت الواحد ومنها عدم اقتناعهم بالأعضاء الحاليين والبعض من المواطنين لايشرفه أن  يشارك عضو مجلس الإمة  أو يتدخل  في إنجاز معاملاته الحكومية والتي في الغالب لا تتطلب جهدا ولا تدخلا من أحد بقدر تعقد الاجراءات وعدم كفاءة بعض الموظفين والقياديين في الجهاز الحكومي  والتردد في اتخاذ القرار من بعض المدراء والقيادات الادارية!!
أرجو أن لا يكون  شعار ونهج الحكومة الجديد هو لا تخليص لمعاملة بمكتب الوزير إلا من خلال  حضور واصطحاب عضو مجلس أمة!!
فاذا وصلنا لهذه الحالة فعلى التطوير والتنمية وخدمة المواطن وكرامته السلام.
أتمنى أن ينزل بعض الوزراء من أبراجهم العالية ومكاتبهم المحاطة بالمتسلقين والمنافقين والمسورة بالموظفين والأبواب الموصودة وأن يتم تعاملهم مع المواطنين وجهاً  لوجه بدون وسيط. لمعرفة المشاكل الإدارية  عن قرب والشعور بنبض الشارع الكويتي من خلال التواصل المباشر مابين الوزير والمواطن لكي يتم حل هذه المشاكل بكفاءة وفعالية ويسر وحتى لا يشعر المواطن بالتعاسة مع معاناته شبة اليومية مع الجهاز الحكومي بسبب طول الاجراءات الإدارية وتعنت بعض المسؤولين وعدم كفاءة القيادات الإدارية البراشوتية!!
ودمتم سالمين
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث