جريدة الشاهد اليومية

محمد أحمد الملا

محمد أحمد الملا

كويتيات

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

البحرين وهجمات الحرس الثوري الإيراني

الثلاثاء, 07 مارس 2017

مازال الحرس الثوري الإيراني يستهدف البحرين الحبيبة، حيث أعلن المحامي العام ورئيس نيابة الجرائم الإلكترونية البحرينية أحمد الحمادي أنه تم الكشف عن تنظيم إرهابي يضم أكثر من 54 إرهابياً ويتم التنسيق فيما بينهم مع 12 متهماً وإرهابياً خارج البحرين، ويتواجدون في العراق وإيران، وأحدهم بالمانيا، وتم ضبط 25 متهماً من أعضاء التنظيم، ومركز تنظيم هذه الخلية في المانيا، ولهم اتصالات مع حزب الله الإيراني والحرس الثوري وميليشياتهم في العراق, حيث يقومون بتدريب الإرهابيين استعداداً لتنفيذ العمليات الإرهابية في البحرين، وتم اكتشاف الكثير من الأسلحة والمتفجرات وكانت لديهم مخططات للقيام بعمليات إرهابية في البحرين وخاصة ضرب الجهاز الأمني والهجوم على المراكز الأمنية، وهذه الخلية أنا على يقين أنها لا تعمل لوحدها ولهم تنظيمات منتشرة في دول الخليج، فحزب الله الإيراني والحرس الثوري لهم امتدادات وخلايا نائمة في دول الخليج ولهم اتصالات دائمة مع الحرس الثوري الإيراني، والغريب في الموضوع أن التنظيم الإرهابي الذي تم الكشف عنه في البحرين مركزه في المانيا ، ونتذكر أيضاً أن الإخوان المسلمين مركزهم في المانيا «مدينة ميونيخ»، فعلينا اليوم أن نساعد البحرين بكل ما نملك لأن الخلايا الإرهابية تستهدف إضعاف الدولة من الداخل وضرب الوحدات الأمنية حتى يمكن اسقاط النظام الأمني في البلد ونشر الفوضى ومن ثم يبدأ الشغب والمسيرات، وأذكركم بما حصل في الكويت من اكتشاف الخلايا الداعشية ومخازن العبدلي وشبكات التجسس الإيرانية والتي صدرت عليها أحكام وقبلها كانت مسيرات الشغب ، والبعض يدعو إلى نسيان الماضي والكويتيون لا يستطيعون أن ينسوا الماضي ولا الذين أرعبوا أسرنا بمسيراتهم الإخوانية وإسائاتهم للقيادة السياسية بالكويت ، وللأسف أصبح للتنظيمات الإرهابية المتطرفة لهم سياسيون وأتباع ينشرون أفكارهم سواء للإخوان المسلمين أو حزب الله ، نسأل الله أن يحفظ البحرين من التنظيمات الإرهابية ويحفظ دول الخليج والمنطقة العربية من المخططات التي تنشر الفتنة وخاصة قنوات الفتنة التي تمول من أجهزة استخباراتية مجهولة في عالم الفضاء والستلايت ، شعوب تبني وطنها ونحن مازلنا تشغلنا توافه الأمور عن بناء الأوطان ، وللأسف أصبحنا في زمن الخيانة شرف عند البعض، وأختم بهذه الحكمة.
«إن السياسة حرب باردة والحرب سياسة ساخنة»
وأيضاً «عالم السياسة كالخطيئة يخرج منها الفقير جشعاً والغني وحشاً» والجماعات الإرهابية ما هي إلا لعبة سياسية في عالمنا العربي وفي الشرق الأوسط.
ادعو الله أن يحفظ الكويت ، والله يصــلح الحــال إذا كــان في الأصل فيه حــال.    
والحافظ الله يا كويت

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث