جريدة الشاهد اليومية

محمد أحمد الملا

محمد أحمد الملا

كويتيات

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هيلاري كلينتون الإخوانية

السبت, 18 مارس 2017

من يقرأ مذكرات هيلاري كلينتون تحت مسمى خيارات صعبة وهيلاري كلينتون كانت المخططة الأولى لفكرة تغيير النظام العربي في منطقة الشرق الأوسط وتغيير التحالفات الأميركية مع دول الخليج ومصر بالذات، فذكرت هيلاري كلينتون فى مذكراتها أن هتافات الثوار في ميدان التحرير بمصر رفعوا شعار عيش حرية  كرامة إنسانية وأن هذه الشعارات تتفق مع القيم الاميركية، ونستنبط من ذلك أن رؤية هيلاري كلينتون عيش حرية كرامة إنسانية هي مبادئ هيلاري الأميركية التي أرادت أن تزرعها في الأمة العربية ولكن بقيم أميركية تؤدي إلى تقسيم الأمم كما حصل في ليبيا والعراق وسوريا، وأكدت هيلاري كلينتون في مذكراتها أن الإدارة الأميركية والرئيس الأميركي كانوا يساندون الربيع العربي وأنها ترفض سياسة أوباما، وأكدت في مذكراتها أنها كانت على خلاف مع العديد من أعضاء إدارة باراك أوباما بشأن التعامل مع ثورات الربيع العربي، وأنها حذرت الإدارة الأميركية أنه إذا سقط الرئيس المصري حسني مبارك فإن الأوضاع قد تستغرق 25 عاماً لكي تهدأ مرة أخرى وستكون فترة قاسية على الشعب المصري وعلى المنطقة وعلى الأميركان، كما أكدت في مذكراتها أنها اعترضت على طريقة تعامل إدارة الرئيس الأميركي أوباما مع الربيع العربي ولكنها تقبل بتنحي الرئيس المصري على الفور، وأيضاً ذكرت هيلاري كلينتون في مذكراتها أنها أرسلت الدبلوماسي المتقاعد فرانك ويزنر لإجراء محادثات مع الرئيس الأسبق مبارك إلا أنها تعرضت للتوبيخ من قبل أوباما الرئيس الأميركي السابق بعد أن قدم ويزنر رؤية للأوضاع المصرية تختلف مع وجهة نظر إدارة أوباما، وكان ويزنر قد ذكر في مؤتمر أمني في ميونيخ تصريحاً لصالح مبارك ويخالف رأي أوباما وتعرض أيضاً للتوبيخ، ولكن أهم ما ذكرته هيلاري كلينتون أنه بعد تخلي مبارك الرئيس المصري الأسبق عن الحكم قامت بزيارة مصر وزيارة ميدان التحرير لتطبق سياسة أوباما مع الثوار المدعومين والممولين من الإدارة الأميركية فاجتمعت مع النشطاء والثوار الذين شاركوا في الثورة على حسني مبارك وأنهم كانت لهم رؤية في كتابة دستور جديد في الانتخابات المقبلة، لكن أشارت إلى معلومة خطيرة حيث كتبت.. أنها وجدتهم مجموعة غير منظمة وغير مستعدة للمنافسة أو التأثير في أي شيء وأنهم لا يتمتعون بخبرة سياسية أو فهم لطريقة عمل الأحزاب أو خوض الانتخابات لذلك انشغلوا إما بالاختلاف أو إلقاء اللوم على الولايات المتحدة فتأكدت هيلاري كلينتون هنا أن الإخوان المسلمين سيحكمون مصر.
وأنا أرد على الأستاذة هيلاري كلينتون وأقول لها أنت لم تذكري الحقيقة فأنتم من أشعلتم الثورة في مصر وفي تونس بقيادة حكام الصهيونية وشركات الأسلحة من أجل إراقة دم المسلمين وتقسيم مصر وتدمير دول الخليج حتى يستمر تدفق النفط بسعر زهيد وأيضاً للحفاظ على وجود إسرائيل والدليل على ذلك عندما دعمت الولايات المتحدة الأميركية وضغطت على بعض الدول العربية من أجل دعم المجاهدين الأفغان في الحرب السوفيتية الأفغانية وتم السماح لكل المتطرفين بالحرب في أفغانستان فتكونت مجموعات القاعدة وطالبان حتى وصلنا الى داعش، لقد ساهمت إدارة أوباما في دعم الإخوان في المنطقة العربية من أجل تقسيم الأمة العربية والإسلامية، وقد ذكرت كلينتون أيضاً أن هناك اجتماعاً تم في القاهرة واتهمت أحد مستشاري هيلاري كلينتون وهي هوما عابدين بانتمائها لجماعة الإخوان المسلمين إلا أنها نفت ذلك ولكن الحقيقة أنها فعلاً من جماعة الإخوان المسلمين، وقد ذكرت هيلاري كلينتون الكثير والكثير من المعلومات، في النهاية علينا جميعاً أن نتوحد ضد التيارات الدينية المتطرفة، ويجب علينا أن نكون جاهزين للمرحلة المقبلة فالحرب بالوكالة مازال يتم استخدامها في منطقتنا بأيادي الإخوان المسلمين وحزب الله والحرس الثوري الإيراني.
والله يصلح الحال إذا كان في الأصل فيه حال.    
والحافـظ الله ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث