جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الاعتكاف والعـودة للانقـلاب

الثلاثاء, 21 مارس 2017

يقول العالم البريطاني آرنولد تويمبي عن العودة والاعتكاف إن الإنسان يعتكف على نفسه ومن ثم ينقلب على الأمة، وهو مبدأ اتبع في كل الانقلابات التي حصلت في العالم العربي في القرن الماضي من مرحلة الجهل إلى مرحلة الثورات العلمية.
تمسكنا بالقومية العربية وتركنا العروبة الأصيلة المستوحاة  من السماء، وتقلبنا واعتكفنا على أنفسنا وانقلبنا على مبادئ ديننا، والاعتكاف يحتاج إلى محاسبة النفس وقراءة الوضع بالكامل ومعرفة الماضي وقراءة المستقبل.
نحن في زمن الانحطاط السياسي، ونمتلك الجهل والأمية حيث يترك الأستاذ دراسته ويذهب للحرب، وحيث يموت الأب وتترك الزوجة، فالحروب طعام للجهل والتخلف.
انتشرت في عالمنا العربي الأمية، والبغاء والحروب والأيتام والأرامل والفقر والحاجة، لم تكن بهذا القدر في القرون السابقة، بسبب كثرة الفساد وظلم الحاكم وضياع الحكمة وغباء القادة وهجرة المثقفين وبقاء الرويبضة وانشاء الأحزاب ودعم المتطرفين.
الدولة المستعارة أصبحت واقعنا، لم نعد نتحمل المواطنة واستهوتنا التجربة والبحث ونقل الثقافة عن طريق هجرة علمائنا ومثقفينا، أصبحنا غرباء في أوطاننا، نستورد الكرامة والاحترام.
والبعض اكتفى بالاعتكاف عن الواقع، محاولاً بذلك معرفة ما يحصل وبشكل مختلف، والقبول به نوعاً ما والخوف من المواجهة.
الانقلاب على الواقع حقيقة قادمة، الانقلاب على الظلم لابد منه، الانقلاب على الفكر مبدأ، الانقلاب للأمة للحفاظ على الكرامة، الانقلاب على العلم والثقافة يحتاج لورقة وقلم.
ان دور العلماء الذي انتهى منذ زمن عليه أن يظهر، والمثقفين عليهم أن يعوا أهمية المرحلة وتثقيف الشباب بدورهم الحقيقي للحفاظ على الأمة الأصيلة، وهذا بالطبع له أسس وقواعد يعرفها جيداً أهل الاختصاص والعلم.
لا تنهض الشعوب ولا الأمم إلا بالمخلصين، ولا تحقق الهدف إلا بالعزيمة، وعليه يجب أن نهتم بالبحث والعلم والمناهج قبل الاهتمام بالمباني، علينا أن نهتم بالعقول، علينا تغيير الفكر المستشري بين الشباب، ومنه ننطلق لجيل واع يعرف حقوقه وواجباته، يعرف معنى العلم والمعرفة والبحث، ليأخذ طريقه إلى المستقبل.
والله المستعان..

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث