جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 22 مايو 2017

الصالح والاستدامة المالية

قرأنا ما جاء في المقابلة الحصرية في مجلة «arabian business» مع وزير المالية أنس الصالح حيث جاء في العنوان الرئيسي للمجلة «أنا قلق بشأن بلدي، أنا قلق بشأن احتياطاتي، أنا قلق بشأن استدامة الكويت»، وأقر الوزير في المقابلة أيضاً بأن هناك معارضات بشأن الاصلاحات الحيوية وأن هناك صدمة لوجود عجز مالي قدره «15 مليار دولار»، وأن الكويت ستحتاج إلى 35 مليار دينار أي ما يقارب 114 مليار دولار لتمويل العجز لديها على مدى السنوات الست المقبلة، وأيضاً أشار الوزير ورغم القلق ازاء استدامة الكويت على المدى الطويل، يصر الوزير على أنه أيضاً ليس قلقاً ولا متسرعاً وأن العملية البرلمانية في بعض الأحيان أدت إلى تراجع البلاد عن نظيراتها في دول مجلس التعاون الخليجي، وبعد قراءتي للمقابلة أقول لك يا أخي وزير المالية الأستاذ أنس الصالح، لقد وقعت في الفخ الإعلامي ونشرت هذه المجلة تصريحاً يضر بالاقتصاد الكويتي خاصة بشأن استدامة الكويت لأن هذه الكلمات تؤثر على اقتراض الكويت الخارجي وتعطي صورة سيئة بوضع اقتصاد الدولة وسيؤثر اقتصادياً على الاقتراض وعلى المستوى الائتماني والبنكي أمام العالم، فيا معالي الوزير ليس كل الجمل والمفردات التي تناقش في مجلس الوزراء من مشاكل ومعوقات تقال أمام العالم، وليس كل ما يناقش في البرلمان من انتقادات ينشر في الصحافة الإعلامية «ولكل مقام مقال»، يا معالي الوزير لقد أعطيت صورة سيئة جداً عن اقتصاد البلد، نعم هناك اخفاقات وأيضاً هناك انجازات، فكيف تنتقد وتدق الجرس لخطورة الوضع المالي للدولة من حيث الاقتراض والاستدامة وأنت وزير المالية ووزير خزانة دولة الكويت والذي يجب عليك أن تحارب وأن تشرع القوانين مع النواب لوضع الحلول النهائية لتنويع مصادر الدخل ووقف الهدر حتى تصلح الحال المالي للدولة، وهذا يعتبر خطأ سياسياً كبيراً أن تشتكي في مقابلة مع مجلة إعلامية عن الوضع المالي للدولة وأعطيت صورة سيئة عن الاقتصاد المالي للكويت، اليوم كل من يقرأ المقالة سيجعل الشركات الكبرى والبنوك العالمية وشركات التأمين الكبرى تبتعد عن الاستثمار في البلد بسبب تصريحات غير مسؤولة وغير مدروسة من قبل وزير المالية الكويتي أنس الصالح، ان كنت تريد أن تشتكي وأنك عاجز عن اصلاح الوضع الاقتصادي فقدم استقالتك وليأتي غيرك من رجال أهل الكويت لاصلاح الوضع، للأسف أن يأتي هذا التصريح المخيب من وزير المالية بشأن الاقتصاد الكويتي الذي أصابنا بمقتل في وضع الحلول النهائية للاصلاح الاقتصادي، الحمد لله الوضع الاقتصادي للبلد جيد لكننا نحتاج إلى وزير مالية يصدر القرارات لاصلاح الوضع ووقف الهدر وفتح مجالات الاستثمار في البلد ومحاسبة الشركات التي تساهم فيها الحكومة والتي أخفقت في تحقيق أهدافها مثل المرافق وشركة المشروعات السياحية وغيرها، لذلك أقولها للمرة الثانية يا أنس الصالح أخفقت وأحبطت الشارع الكويتي بهذا التصريح والذي سيتسبب في هزة اقتصادية مالية أمام العالم، والكويت دولة تخطت كل الصعاب بسبب رجالها الأبطال وليس رجالها المحبطين، فالكويت ستبقى منارة وقدوة لكل العالم.
والله يصلح الحال اذا كان في الأصل فيه حال.
والحافـظ الله يا كـويت

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث