جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 16 نوفمبر 2017

هل نحن في غفلة؟

تكثر الرسائل المزعجة منذ فترة طويلة مع توافر الرسائل المجانية وبرامجها المختلفة  خصوصاً في هذه الأيام التي لا نعرف أي رسالة نقرأ هل الرسائل السياسية المؤلمة أم رسائل السلطة التنفيذية وقراراتها المحبطة أم رسائل المتأسلمين الذين يعتقدون بأننا قد أسلمنا حديثاً ولا نعرف بأن «الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر» أم رسائل المرضى من محبي الشهرة بأي ثمن ومن يروج بضاعتهم الرخيصة؟
جاءتني رسالة من صديق يعمل في مجال التجارة ويخوض في شتى مجالات السياسة والعلم والأدب والإعلام وله «مقاقة» لكل شيء تقريباً ولكن لا يرسل رسالة إلا إذا كانت غنية بفائدة أو معلومة جديدة أو خبر جديد قد لا يكون إلا القليل قد علم بهذا الخبر،فوراً بادرت بفتح الرسالة ووجدت بها التالي:
1- والد طفل معاق يعمل صيدلياً أحضر ابنه ليثبت لقسم الشهادات المختصة بتقاعده أن إبنه معاق، رد الموظف «أقلعه عني» بعد أشهر عدة جاء الموظف ذاته للصيدلية يصرف دواء «تثبيت الحمل» لزوجته التي أجهضت عدة مرات.
2- باكستاني في الحرم.. نصحته في مسألة، فشرح لي المسألة بالمذاهب الأربعة.. فخجلت من جهلي.
3-  ركب معي فلبيني وفجأة ضغطت على الفرامل بشكل قوي جداً،ووضعت ذراعي على صدره حتى لا يرتطم بالزجاج الأمامي أو «الطبلون»  
فقال لي: «All Muslim kind hearted» أي كل مسلم طيب القلب وفي اليوم الثاني أشهر اسلامه.
4- شخص أعرفه جيداً اشترى بيتاً جديداً فزاره والده، ومدح قرب بيت ابنه من المسجد وتمنى منزلا مثله، فأهدى بيته لوالده وأخذ بيت والده القديم.
5- شاب مرافق لأمه لعيادة الأسنان فبادر الطبيب يخيرها بين عدة ألوان للأسنان التركيبية التي سيصنعها لها، قال ابنها للطبيب بصوت منخفض، اختر أي لون هي عجوز وستموت، لكنها سمعت وانفطر قلبها، مات الشاب ولم يكمل أسبوع أي قبل موعد تركيب الأسنان بيوم.
6- لما كان موسى عليه السلام يسري ليلاً متجهاً إلى النار يلتمس شهاباً قبساً.. لم يدر بخُلده وهو يسمع أنفاسه المتعبة أنه متجهٌ ليسمع صوت رب العالمين فَثِق بربك.
7- طرح إبراهيم عليه السلام ولده الوحيد واستلّ سكينه ليذبحه.. وإسماعيل عليه السلام  يردد: افعل ما تؤمر يا ابتي وكِلاهما لا يعلم أن كبشاً يُربى بالجنة من 500 عام تجهيزاً لهذه اللحظة فَثِق بربك.
8- لما دعا نوح عليه السلام ربه: «إني مغلوب فانتصر» لم يخطر بباله أن الله تعالى سيغرق البشرية لأجله وأن سكان العالم سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة فَثِق بربك.
9- جاع موسى عليه السلام وصراخه يملأ القصر لا يقبل المراضع الكل مشغول به آسيا.. المراضع.. الحرس..
كل هذه التعقيدات لأجل قلب امرأة خلف النهر مشتاقة لولدها رحمة ولطفاً من رب العالمين لها ولابنها فَثِق بربك.
10-  أطبقت الظلمات على يونس.. واشتدت الهموم.. فلما اعتذر ونادى: «لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين» قال الله تعالى: «فاستجبنا له ونجيناه من الغم» فَثِق بربك.
11- مستلقٍ عليه الصلاة والسلام في فراشه حزيناً ماتت زوجته وعمه.. واشتدت عليه الهموم.. فيأمر ربه جبريل ملك الوحي أن يعرج به إليه يرفعه للسماء.. فيسليه بالأنبياء ويخفف عنه بالملائكة فَثِق بربك.
12- لما أخرج الله يوسف عليه السلام من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن.. ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع.. بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل لخيال الملك وهو نائم فَثِق بربك.
ثق بربك وارفع أكف الخضوع والتضرع واعلم أن فوق سبع سماوات رب حكيم كريم حمانا طوال هذه العقود من مكائد الكائدين وشرور الحاسدين والحاقدين ومن كوارث الطبيعة التي تفتك بجُل أراضي المعمورة. 
نحن قوم إذا ضاقت بنا الدنيا
اتسعت لنا السماء فكيف نيأس
هذه رسالة رائعة يجدر بنا ارسالها حيث اليوم يقبل منا مثقال ذرة وغدا لن يقبل منا ملء الأرض ذهبا.
طبتم وطابت أيامكم بذكر الله تعالى.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث