جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 21 ديسمبر 2017

رجل شرّف المناصب

بصدق سأقولها وعلى الملأ لم أعهد نفسي وقد خاطبت مقام هذه الشخصية لما لها من محبة في قلبي ولن أجمل حقيقة بأنه صنع هذه المحبة في قلب الآخرين ممن عرفوه وعايشوه حتى انعكست هذه المحبة على من لم يعايشه أو يلتقيه وهو محدثكم بهذه المحبة في الله و الوطن، فحين يكون تكون إدارته الأكثر حزماً وقوة بل ودقة وحذراً بقيادة حكيمة متزنة تراعي  الصغير قبل الكبير ولا أستغرب فهو ولد كبيراً وسيبقى كذلك .. شب هادئاً ولا يزال في قمة شبابه ومع هذا لا يزال عنواناً للعطاء، تقلد مناصب في الدولة وتدرج بها من أول السلم، لم يكن لاسمه سبب فيها بل هو من زرع تلك الثقة بعد أن تقلد منصبه الأول منتهجاً منهاج أجداده وآبائه في العدل و المساواة والحزم والرأفة لمن يستحق منها  هذا هو ناصر صباح الأحمد الصباح  وزير الدفاع والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الذي شرف المنصب ولم  يشرفه،  فهو النجل الأكبر لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح  ولد في قصر الشعب وتتلمذ على أيدي خيرة المعلمين،  وعاش وتربى بعد ذلك بقصر دسمان  العامر ونهل من كبار رجال ال الصباح الكرام وأولهم والده سمو الأمير حفظه الله، منذ أن كان وزيرا  للخارجية، مبادئ الدبلوماسية التي لاتفارقه  وتدرجت مناصبه منذ 1999م حين صدر مرسوم بتعيينه مستشاراً خاصاً لسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء مثبتا للجميع وأولهم من قلدوه المنصب حسن تدبيره وقيادة محكمة متزنة بالعدل والقسطاط حتى صدر بعد ذلك وبتاريخ 11 فبراير 2006 مرسوم بتعيينه وزيراً لشؤون الديوان الأميري والتي قامت تحت رعايته مشاريع الديوان الأميري التي عرف عنها حسن التصميم والاختيار حتى أضحت رمزاً يشار لها بالتطوير والبناء ونقلت بذلك الكويت نقلة نوعية تعددت بين صنوف الأدب والثقافة وتعدت ذلك حتى صدر في هذه الأيام التي كانت بالنسبة للشعب وكل متابع للشأن السياسي التشكيلة الحكومية التي تسبب تأخرها في ظهور حكومات وغياب أخرى «وكل يطلع من كيسه»  ويحط التشكيل الوزاري، متناسين بذلك أنهم تعدوا على صلاحيات ربان السفينة الذي هو من يقرر وهو من يأمر وما علينا الا السمع والطاعة وهذه ثقة متولدة مذ عرفناه وعرفنا وأثبتتها مواقف كثيرة، فحين يقول الأب «هذولا عيالي»، أعلم أنه يعنيها قولا وحرفا ولا تخرج من لسان تعود قول الكلمة الصائبة الا لهدفها الصحيح، ذلك الأب حفظه الله ورعاه الذي علمنا نحن شعبة الانسانية في شكلها الذي أعشقه، فما بالك بالابن الذي نهل مباشرة من محيط هذه الإنسانية الذي تربى في كنفه فأحسن تربيته وتعليمه ولنكن منصفين كما دائما نحب أن نكون وسنكون فإني بقلب الابن البار أبارك هذا المنصب لمقام النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، منصبه الذي شرفه بتوليه وزاده معنى إنسانياً سيكون ذا آثار ايجابية آنية ولاحقة، ستتأتى رغم أنف من قال عكس ذلك وليكن هذا العهد الوزاري عهد التغيير الذي نطمح له كمواطنين ونسعى منذ مدة الى أن يتطور بلدنا ويقارع في تطوره الاداري دول العالم الأول ولنكن أسوة بغيرنا نملك تطورا حقيقيا بقيادة شابة وتحت قيادة الشباب الذي آن الأوان أن يأخذ فرصته الحقيقية في التشكيل الحكومي وإدارة البلاد برؤية حكيمة ثاقبة ذات أبعاد اقتصادية وسياسية طويلة الأمد وهذا ما أتوقع وأتمنى أن يكون.. رغم أنف الحاسدين وكلمة مبروك لن تكفي ولكنها حق يجب أن يقال، فمبروك لمنصب وزير الدفاع والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح .
بصدق اني متضامن مع الأخ النائب شعيب المويزري ذاك الرجل الشهم الوطني الذي عرفته من خلال ما جرى لي في الغربة حين قام بنجدتي وهو بصدق من تسبب بعودتي بعد أن قررت عدم العودة نهائيا جراء الظلم الذي أصابني في حينه من قرار وزير الصحة السابق الذي دمر أحلامي بالصحة و العافية الكاملة ولازال  فحين يفتح النار على رئيس مجلس الأمة وهذي لي فيها قول لاحقا بالتصريح المباشر والاشارة بأنه السبب في حدوث العديد من الأزمات فاعلم أن النائب المحترم لم يكذب قناعاته بل زادها قوة حين أعلنها للملأ وتحت قبة عبدالله السالم التي تحتها ولدت حرية الرأي وكلنا يؤمن فيها وتلك قناعة أؤمن فيها كإيماني بالله واليوم الآخر وعندي لها شواهد وشهود فحين أطلب مقابلته وهو في زيارة رسمية في الاتحاد الألماني وأكررها بعد عودتي للبلاد و لمن يمثل الشعب ولا تلبى وأسعى لوضعه بالصورة كيف يظلم ابن البلد بالغربة وتهضم حقوقه عنوة في وضح النهار من وزير تجبر عليه وطغى ولا أجد موقفاً إنسانيا منه، هنا يحق لي أن أكفر بما يؤمن غيري من إنسانية «كاميرات وفلاشات» يشوه بعضهم معاني الإنسانية الحقيقية  التي رسمها لنا سمو الأمير منهج تعامل بيننا قبل أن نتعامل به مع غيرنا .

علي البصيري

علي البصيري

حسبة مغلوطة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث