جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 28 ديسمبر 2017

مداخلات على مقال «الرباعي الكوكباني»

‏وصلني العديد من المداخلات والتعليقات والاستفسارات حول مقالي «الرباعي الكوكباني»، وكان أغلب المداخلات يسأل عمن هم الرباعي الكوكباني ؟ حيث كثرت التخمينات عن المقصودين في هذا المقال!!
وأطلق أحد المتابعين على «الرباعي الكوكباني» اسم «المجرة» لكثرة الداخلين فيها مع مرور الوقت !!أما الآخر فقد أطلق عليهم اسم «المربع الذهبي»!! بسبب تميزهم وحبهم للرياضة وتعلقهم بها كما يدعي!!
‏أما أحد المتابعين فيقسم أنه عرف أسماء الأشخاص المقصودين وأطلق عليهم «كتلة أم مخ»!! حيث يرى أن «الرباعي الكوكباني» رباعي ذكي يعرف من أين تؤكل الكتف ويتميز باستغلال الظروف والأحداث لمصالحه الخاصة!!
‏وقد علق أحد المداخلين المطلعين على عالم الفن والموسيقى فقد علق على المقال بقوله:
«الثلاثي الكوكباني فرقةموسيقية يمنية محترمة...أحسن من أي تحليل أو مقارنة بأي الأحداث الحالية ..بس إحنا في لوية عودة ....الله يستر علينا..»!
‏ومن التعليقات الظريفة، ‏من أطلق على الرباعي الكوكباني «فرقة حسب الله الماسية»!! مقارنة مع «الفرقة اليمنية» بسبب ما تتمتع به «الرباعي الكوكباني» من مكانة مالية واقتصادية واجتماعية وسياسية متميزة!!
أحد المعلقين على المقال يتحسر على ما وصل إليه الوضع السياسي والاقتصادي بسبب تحكم «الرباعي الكوكباني» ببعض القرارات المهمة بسبب توهان السلطتين التشريعية والتنفيذية وتشتت الرؤية وتغليب المصالح الخاصة على المصلحة العامة!
‏في الحقيقة عند كتابة هذا المقال لم يخلد بذهني ولم أتوقع هذا الكم من المداخلات والتعليقات، ولكن يبدو أن المقال قد لامس شعور وإحساس بعض المتابعين خاصة في ظل الظروف المحلية والخارجية التي عشناها في الأيام القليلة الماضية!!
‏فيا ترى، هل سيستمر تأثير « الرباعي الكوكباني» في الأيام المقبلة أم أنه سيتلاشى بسبب اختلافهم على مصالح كتلهم وتياراتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟!
‏الزمن كفيل بالإجابة عن هذا السؤال!!
‏ودمتم سالمين

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث