جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 11 يناير 2018

منهج الكفايات «الوطني» والحيل

«يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت».. الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأميركية ابراهام لينكولن.
توجد ظاهرة من الخطأ استمرارها، وهي وصف كل عمل ومشروع وبرنامج مهما كان يحمل من قيمة وهدف بأنه «وطني» وذلك تفاديا لنقده، وهذا ما هو حاصل بأن هناك جماعات تريد أن تحصر  أعمالها ومشاريعها بمفهوم «الوطنية» الخالصة ومن أجل الكويت، ومن هو ضدهم يخرجونه من دائرة المواطنة والوطن، حتى إذا لاقى هذا المشروع الفشل، إلا أن في فكر وعقلية البعض أنه يكفي أن المشروع وطنياً، ونقول: ما دخل الوطنية في مشروع مؤشراته كلها تدعو إلى الفشل؟ مع محاسبة المسؤولين الذين يتغنون بإنتاج وحصر «الوطنية»  في أعمالهم.
قبل مشروع المنهج الوطني الجديد المسمى بـ«الكفايات» منذ سبع سنوات طبقت وزارة التربية مشروعا يحمل عنوان «القيم الوطنية» لغرس المفاهيم والقيم والتأصيل التربوي والانساني والولاء الوطني، وهو عبارة عن كتيب صغير  من 40 صفحة تقريباً ومعه ملصقات وعلى الطالب أن يضع هذه الملصقات على أوراق الكتيب كل نهاية أسبوع دون تخصيص حصة لهذا النشاط أو معنى لهذه «الحركة» التي ملخصها أن يضع الطالب ملصقات على كتيب يحمل اسم القيم الوطنية، وقد فشل المشروع واختفت كتيبات القيم الوطنية من الوزارة بعد عام من تطبيق وتعميم التجربة على كافة مدارس المرحلة المتوسطة في المحافظات التعليمية، ونسأل: ماذا استفاد الطالب وماذا حقق من هذه الحركة القائمة على وضع ملصقات في كتيب يحمل عنوان القيم الوطنية..؟!
مثل هذا المشروع أيضا مادة وكتاب في نفس الفترة وزع على الطلاب وتحت عنوان «مهارات الحياة» وهو أربعة كتب لأربع مواد تعليمية تدرس ويكلف بها المعلم فوق نصاب المادة المختصة في مرحلة المتوسط ، مع أن الكتاب «المادة» لا تنفع للتدريس بهذه الصورة ولكثرة الملاحظات انتهى الأمر  بالغاء المادة، رغم الاف النسخ المطبوعة والموجودة في مخازن التربية والمدارس لكافة مراحل المتوسط وليس موضوع كتاب واحد وإنما أربعة كتب في الفترة لكل مرحلة مع تحفظنا  على ما جاء في كتب المهارات من سطحية في المعلومات وتدن واضح في المحتوى والسياق والأنشطة والصور المنسوخة من مواقع ومنتديات غير رسمية  إلى درجة وضع نشاط في كتاب مهارات الحياة ثقافة التسامح والسلام للصف السابع صفحة 16 تحت عنوان خريطة دولة الكويت والتوزيع السكاني ومفاتيح الخريطة: كويتون ووافدون ومسلمون وغير مسلمين..!
مع عدم معرفة الإجابة إلى يومنا هذا وكيفية التوزيع السكاني على هذا الأساس.
يتبع في مقال لاحق..

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث