جريدة الشاهد اليومية

غليفص بن عكشان

غليفص بن عكشان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مدير البلدية يهدد السكن الخاص بالعقاب

الأحد, 14 يناير 2018

اعتادت مؤسسات الدولة تهديد الشعب الكويتي، بدلا من تقديره واحترامه وخدمته، وتجاهلت أو غُم عليها معرفة واجباتها التي هيَ خدمة الشعب وليس تهديده. إدارة الجنسية والجوازات تهدد المواطنين بسحب الجناسي ومن لم يجدد جوازه بإسقاط جنسيته والذي لم يستخرج جوازاً يتم التحقيق معه، لماذا لم تسافر؟ هذا تجاوز على الحرية الشخصية المكفولة بالدستور.
بعض أعضاء مجلس الأمة يشككون في وطنية الشعب، بأن البعض اكتسبوا الجنسية بالتزوير وتلهث الصحف بهذا القول ولم يقدموا دليلا على ذلك مع العلم ان القانون يوجب على من يعلم عن أي جريمة ان يبلغ السلطات عن الجريمة، وبما ان هناك تزوير جناسي تم اكتسابها فيجب على من يعلم بذلك تقديم الدليل للنيابة العامة بشكوى يتم التحقيق فيها ومن ثم احالتها للقضاء ليفصل فيها.
واذا لم يقدم الدليل على ما يلهث به المسؤول أو عضو مجلس الأمة فليبلع لسانه ويعرف واجبه ويقرأ المواثيق الدولية التي صادقت عليها الكويت ووقعتها وأودعتها لدى الأمم المتحدة، وليعلم يعلم ان قانون الجنسية مخالف لتلك المعاهدات، فوق انه لا يوجد دولة فيها جناسي متعددة إلا الكويت واني ارفع مقام الكويت عن هذا العبث الذي هو محط نقد.
اخيراً السيد المنفوحي مدير بلدية الكويت يهدد الشعب في السكن الخاص اذا خالفوا مخطط البناء فسينزل بهم العقاب طبقا لمشروع تعديل قانون البلدية المنتظر إقراره، يا أخ أحمد المنفوحي بدل تهديد الشعب في سكنه الخاص قم بواجبات البلدية تجاه شركات النظافة التي تتقاضون رسوما عليها، يا باش مهندس هل زرت منطقة الظهر والرقة والصباحية على الأقل لترى مدى التزام شركات النظافة بالعقد مع البلدية؟ هل زرت سوق الصفاة وشاهدت عبث شركات النظافة؟ لا تهذ بعقاب السكن الخاص بل قم بواجبات إدارتك.
أخي أحمد المنفوحي، مشروع تعديل قانون البلدية تجاوز قانون الجزاء في العقوبات كأن الذي صاغ مواده يرغب في سجن الشعب الكويتي حتى يأتي بمن هم على طريقته من بلده كي يحلوا مكان الشعب الكويتي، اخي أحمد العتب على مجلس الوزراء الذي يقبل هذا المشروع الفاسد، لا تفرح كثيرا لن يقبل مجلس الأمة هذا المشروع وكذلك الشعب، خلك تراقب شركات النظافة في المناطق السكنية وأنزل عقابك على مخالفاتها وليس على من يبني دوراً أو غرفة كي يوسع على أسرته.
اللهم لك الحمد على الأمن والأمان والوحدة الوطنية، اللهم صَل على محمد وآل محمد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث