جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 يناير 2018

رسائل إلى الحكومة

• إن إحلال الراتب التقاعدي الزهيد باجمالي مبلغ مرتب الموظف قبل تقاعده هو هاجس معظم موظفي الحكومة في المناصب التنفيذية ممن بلغت سنوات خدمتهم 20 عاماً فأكثر، حيث عليهم الانتظار إلى أن تصل سنوات خدمتهم إلى 30 عاما ليستحقوا هذا الراتب الزهيد الذي لا يتجاوز 1000 دينار وهو لا يحقق العيش الكريم للمتقاعد في ظل غلاء المعيشة الحالي، وسؤالي إلى قياديي الحكومة ومشرعي مجلس الأمة: هل حقاً تطلبون من المواطن أن يبصم يومياً لمدة ثلاثين سنة ويجلس خلف مكتب مدة سبع ساعات لينفذ أعمالا بيروقراطية ليستحق راتباً شهرياً قدره 1000 دينار ان ترك العمل والذي لا يفرق عن مبلغ قيمة المساعدات الاجتماعية التي تصرف للقوارير والأيتام إلا بمبلغ 400 دينار فقط لا غير؟ من جانب آخر هناك الكثير من الموظفين في المناصب الإشرافية يتحججون أمام القياديين بأنه لا يوجد موظفون في إداراتهم يستطيعون تنفيذ المهام الفنية الإشرافية بنفس كفاءتهم وخبرتهم عندما يحين موعد احالتهم إلى التقاعد بعد بلوغ سنوات الخدمة ثلاثين عاما وكانت هذه الحجة التي يستندون اليها حتى يتم تمديد خدماتهم إلى ما بعد 30 عاماً بالرغم من أنه من بنود تقييم كفاءة الموظف الإشرافي هو تدريب وتأهيل ونقل الخبرات كاملة إلى الموظف التنفيذي، فأين القياديين عنهم طوال هذه السنوات عندما وصل إلى سن التقاعد النهائي؟
ان مدة عشرين عاما من سنوات الخدمة الفعلية للموظف اتجاه وطنه كافية جدا ليستحق الراتب التقاعدي بنسبة 100 % من مرتبه لآخر خمس سنوات من عمله، كما لابد على قيادي الوزارة من الاهتمام والحرص على نقل الموظفين الإشرافيين كافة خبراتهم للموظفين في المناصب التنفيذية، وذلك بمراقبة تطبيق وسن وتعديل التشريعات التي من شأنها أن ترفع الاضرار الأدبية عن المواطنين الموظفين وكذلك اعطاء فرصة للمنتظرين في قوائم الترشيح للوظيفة بتعيينهم في الوظائف التي ينتظرونها وتدفق الدماء الجديدة في الجهاز التنفيذي للحكومة.
• قضية الازدحام المروري قضية يعاني منها جميع المواطنين الموظفين الملتزمين بالدوام الصباحي مع القطاع الحكومي أو القطاع الخاص، وممكن أن نعالج هذه القضية الأزلية وذلك بإصدار قرار حكومي رسمي يأمر بتعديل أوقات الدوام الصباحي لجهات العمل وذلك لتخفيف الازدحام المروري في الفترة الصباحية بين السابعة والنصف والثامنة والنصف صباحا، حيث ان جميع الوزارات والبنوك وشركات القطاع النفطي والكليات والمعاهد ملزمة في الدوام الصباحي في الفترة الواقعة بين السابعة والنصف والثامنة صباحا، فإن تم تثبيت دوام المدارس في الساعة المقررة لها بين السابعة والنصف والثامنة صباحا إلى نهاية الدوام الواحدة ظهرا وتغيير ساعة دوام البنوك والشركات إلى الفترة الثامنة والنصف حتى التاسعة صباحا حتى نهاية الدوام الساعة الثالثة عصرا كما هو مقرر لهم وتغيير ساعة دوام باقي الوزارات للفترة الصباحية بين الساعة التاسعة والنصف إلى العاشرة صباحا حتى نهاية الدوام في الساعة الثانية ظهرا، لخففنا بما لا يقل عن 60 % من الازدحام المروري الأزلي الذي يعاني منه الجميع في الفترة الصباح والظهيرة، وهو اقتراح سهل التطبيق لا يحتاج إلا لإصدار قرار رسمي فقط!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث