جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 25 يناير 2018

كوريا الشمالية غير!

قبل 8 سنوات طلب مني الزميل عميد كلية العلوم الاجتماعية آنذاك د.عبرالرضا أسيري مرافقته مع وفد من الكلية في زيارة لدولة كوريا الشمالية .. وكان رفضي للذهاب الى تلك الدولة قاطعاً، فأنا شخصياً لدي حساسية ضد الدول التي تقوم انظمتها على الدكتاتورية المطلقة، وخاصة الانظمة العسكرية، وهذا ما جعلني -على سبيل المثال لا الحصر- لم أزر عراق صدام قط في حياتي!
المشكلة أن الحياة في تلك الدولة لها طابع خاص ومختلف عن جميع الدول الاخرى حتى الدكتاتورية منها. ففي كوريا الشمالية تختلف شريحة الموبايل للمواطن عن تلك التي يستخدمها غير المواطن، وبالتالي فإن محاولة اتصالك بمواطن كوري عادي هو أمر مستحيل، ناهيك عن ضرورة التزامك كشخص وافد في الفندق بعد الساعة 6 مساء، وقد يعرضك خروجك إلى مساءلة من قبل رجال الامن.
اما على مستوى الشعب فإن هناك العديد من القوانين الغريبة العجيبة التي لا توجد في اي مكان اخر، ونذكر منها: إذ أصبح عمرك 27 و لم توظف فسوف تذهب حالا ودون نقاش للجيش! اما اذا فكر الرجل أو المرأة في صبغ شعر رؤوسهم، فإن عليهم الاستئذان من وزارة الداخلية! «بصراحة حبيت هذا القانون». ان استخدام النت فهو ممنوع إلا بعد أخذ الإذن من جميع وزارات الدولة!!
الله يذكر أبا عادل «د.اسيري» بالخير، والحمد لله أنني لم أرافقهم بتلك الرحلة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث