جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 06 فبراير 2018

عيناك سلامتهما عيناك

يقول  الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب رحمه الله في مطلع قصيدته ضمن ديوان أنشودة المطر
عيناك غابتا نخيل
ساعة السحر
أو شرفتان
راح ينأى عنهما  القمر
العين للإنسان سبب الحياة والعين في الإنسان سر الجمال وقد قال العرب قبل القرآن قرت عيناك وجاء في سورة مريم وقري عينا أما في سورة يوسف عليه السلام فبيضت عيناه فهو كظيم فالعين التي لا تعلوان على الحجاب سبب رئيسي للسعادة والحياة الجميلة ومنذ يومين تقريبا وانا اسمع اغنية جميلة للفنان الكويتي الراحل صالح الحريبي  مطلع
العين هلت دمعها والناس غافين
والروح ذابت والحشا بالنار تصلاه
ومن هنا كانت العين وتعبيراتها مكشفا للسعادة والألم والحزن فعندما تعتل العين كل الدنيا تصغر وتتقوع في الم دفين لا يعرف قدره إلا من يكابده وجعا أو حسره فلسمت عيناك من كل ما يؤذيها وسلمت من كل شر تلك العيون التي في طرفها حور وفي أعماقها أمل وفي شرودها حسن ودلال وعزة وأناقة تلك العيون التي تحبس خلف نظارة شمسية أو تحت بوشية سوداء أو في ظل قبعة فرنسية تحمى من ضوء الشمس أدعو الله عز وجل أن يحميها من كل عين حاسدة لم تصلي على الرسول المصطفى ولم تكبر الله أو توحده سبحانه وتعالى هو القادر على شفاء أجمل ما خلق للكون كله منهما اقتبس الشعراء القصيدة وتكرم بها الكرماء بعبرتها وصفا وترحيبأ من اتاهم ظيفا وحزنت من فراق احبتها العيون كما كان مع سيدنا يعقوب عليه السلام لفراق يوسف عليه السلام فسلام من الله على العيون التي لو لاها لما جادت الجوارح بدمع مشاعرها ولما استطاع الصبا به إعلان ما تعانيه من حب وشوق والم شفاك الله أيتها العين الغالية وحفظك من شر لأنك الأقرب والآن على الإنسان  بعد ربط الفنان الراحل فريد الأطرش بين العين والقلب في قوله «عنية بتضحك وقلبي بيبكي».
هذه العين الجميلة تربط جميع أعضاء الجسد والعين لسان حال كل إنسان وكل عاشق وكل ولهان وكل شارد حزين اللهم شافي عيون احبتنا ولا تغزها بعد أن هديتها يا أرحم الراحمين .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث