جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 08 فبراير 2018

الصديق أبوصلاح ... أين أنت؟

يقول المثل «اللي ماله أول ماله تالي» هذا عند أهل الخليج العربي وعند أهل المحروسة يقولون «من فات قديمه تاه» مثل بسيط وحكمة في الصميم يجب ان يؤصل فينا الماضي والتمسك بكل قديم جميل يمدنا إلى جذورنا ويوصلنا إلى ماضينا القديم بكل مفرداته وتفاصيله وجذوره، فأنا أجد نفسي في فترة الستينات من القرن الماضي مرتبطا بكل ما للماضي من عبق جميل وذكريات طيبة مع الأصدقاء والأخوة والأقران تلك الأيام لا يعوضها شيء ولا يحل محلها حدث أو جديد مهما كان هذا الحاضر متميزا مختلفا عن ذكريات الأمس، ففي تلك السنوات كنا مجموعة من الأصدقاء الطيبين، لا يفرقنا مفرق ولا يدخل بيننا الحاسد الحقود، كنا نتقاسم ما لدينا من مال قد لا يتعدى ذلك المال المئة فلس بكل حب ورضا وتعاون، نجتمع ونلعب ونفترق على أمل اللقاء صباح غد لنبدأ يوم فرح وسرور جديداً، ومن بين هؤلاء الأصدقاء الأخ والصديق الغالي أبو صلاح، حفظه الله ورعاه، أين ما كان زميل الدراسة مفلح مجبل العازمي الزميل المهذب الخلوق الذي كانت ابتسامته تسبق عنف غضبه، ولا أذكر طوال تلك السنوات انه قال أو تصرف بتصرف يزعج أصدقاءه أو يكدر صفو جمعنا حيث كنا نمرح ونسهر ونقضي جل اوقاتنا مع بعضنا أبو صلاح كان إهداء الأصدقاء واقربهم للجميع لم يخاصم أحداً طوال حياته ولا أعتقد أنه يحمل في قلبه النقي شيئاً من الغل أو الحسد أو التكبر والغرور، كنا مجموعة فرقتنا الأيام والمشاغل مهوس عبد الله الفريح وفهد محمد عامر والمرحوم سعد مذكر العتيبي وفارس حديثي الأخ مفلح مجبل العازمي أبو صلاح الغائب الحاضر في ذاكرتي وذكرياتي أذكر أن آخر لقاء كان بيني وبينه قبل الغزو العراقي للكويت انقطعت عني أخباره خاصة بعد أن تقاعد من عمله أبو صلاح العازمي صديق عزيز يعد من نوادر الناس في هذه الأيام، أسأل الله العلي القدير أن يجمعني به يوما من الأيام، فحديثه لا يمل ورفقته لا تترك فقد رسخ بطيب معشره أسس الأخوة والصداقة والسبق الأول وترك في النفوس عبقا جميلا اشتم نسماته العطرة بين الحين والحين في ربوع مربى طفولتنا الجهراء من النخيل والسعف، حفظها الله من كل شر وسوء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث