جريدة الشاهد اليومية

السبت, 10 فبراير 2018

نواف الأحمد ... سور المحبة للكويت

ليس غريباً ان يتبادل أبناء الشعب الكويتي التهاني في ذكرى تولي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح مهام منصبه، مستذكرين ذلك اليوم الوطني الأغر حيث تشرف سمو ولي العهد بالثقة الغالية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لاختيار سموه ولياً للعهد، فالكويتيون واثقون من ان سمو الشيخ نواف الأحمد أهل لهذه الثقة، وكفء للمهام الوطنية الكبيرة التي أسندت إليه، وان سموه قادر على تحقيق رؤية صاحب السمو أمير البلاد في أن تظل الكويت واحة أمن وأمان، وان تواصل مسيرة التنمية والازدهار، وتحقيق طموحات أبناء الشعب.
إن تاريخ سمو ولي العهد يشهد له بالتميز والنجاح، ويشهد له الكويتيون جميعاً بالأخلاق العالية، والحرص على مصالحهم، ويعلمون انه يكن مشاعر المحبة والمودة لكل مواطن، صغيراً كان أم كبيراً، ولذلك فإن أبواب سموه مفتوحة لكل أبنائه وإخوانه المواطنين.
هذه الصورة الإنسانية يجسدها رمز التواضع سمو الشيخ نواف الأحمد في كل الظروف والأحوال، ويحرص دائماً على ان يكون قريباً من كل المواطنين، لتتجسد الصورة الوطنية المباركة التي اشتهرت بها الكويت على مر العصور، وهي تلاحم الجميع، حكاماً ومحكومين، في هذا النسيج الوطني الرائع، لتبقىالكويت درة الخليج، وشيخة البلدان، ومثالاً يحتذى في الحرية والكرامة، وسوف تبقى بإذن الله تعالى واحة للخير والسلام، وتظل مركزاً للإنسانية في ظل قيادة سمو الأمير قائد العمل الإنساني وعضيده سمو ولي العهد الأمين.
حفظ الله الكويت وأهلها وأميرها وولي عهده، وأدامها منارة للعزة والازدهار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث