جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 12 فبراير 2018

كلمة حق في سبيل الخير

نعيش منذ ما يقارب الأعوام السبعة أوقاتاً عصيبة، فالنار تؤجج من تحت أقدامنا وأصبحنا جماعات وفرقاً وأحزاباً هذا أخي مع الإخوان وأنا ديمقراطي قومي وابن عمي قدساوي والخال يشجع الهلال السعودي وابن الخالة زملكاوي وأبناء الجيران إما حمساوية أو مع الرئيس العظيم حفظه الله واعداؤنا من خارج أسوارنا مترقبون يشحذون سكاكينهم انتظارا لساعة سقوط واحد منا فتلتف عليه المتردية والنطيحة كل يقطع منه يريد نصيبه العراق، سوريا، مصر تونس، المغرب، الخليج كلنا كشعوب مهددون بالخطر القادم على أيدي الطامعين في ارضنا وخيراتها، والسواد الأعظم منا نحن كشعوب يساعد في تأجيج تلك النار التي تحرقنا ان لم يكن اليوم فغدا سنكون عرضة لحد سكاكينهم الجاهزة لتقطيعنا أحبتي في الوطن العربي الكبير بصفة عامة وأهلي في الخليج العربي بصفة خاصة لا تغركم الشعارات الطائفية أو الدينية أو الحماسية التي تجعل من الشباب الغر قنبلة متحمسة للنضال والجهاد دون بينة ولا وجه حق، لا تميلوا مع ذاك أو هذا واجعلوا الوطن وصالحه العام نصب أعينكم والتفوا حول قيادتكم صفا واحدا يشد بعضكم بعضا، الأسمر منا والاشقر الأهلاوي والمحلاوي كلنا في مركب واحد هدفنا واحد ربنا واحد، ومصيرنا وهدفنا واحد فلا تجعلوا للوطن العربي الكبير فرصة سانحة يدخل منها علينا التركي أو الإيراني أو الأميركي أو الأوروبي والإسرائيلي، كونوا حصنا يعزز قوتنا في وجوه هؤلاء درعا يصدهم سنان رمح يرعبهم، أحبتي إننا كلنا في خطر يتهددنا بعد أن قسمنا كتلا وجماعات واستهدفونا واحداً بعد الآخر حتى امتدت أطرافهم في ربوعنا يعيثون في أرضنا فسادا ونحن لا حول لنا ولا قوة فتعالوا نجعل من خصوصياتنا العرقية أو الفكرية أو الدينية نموذجا متماسكا للمواطن القوي الصالح نبني ونعمر نزرع بسواعدنا ونحصد، الوطن بحاجة للكل فلا خير فينا ان لم نكن لها كما هي تريد حفظ الله أمتنا العربية من الخليج العربي إلى المحيط من آفات الفتن والتفرقة والانشقاق تحت راية قيادتنا الحكيمة وكلنا للأمة والأمة لنا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث