جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 12 فبراير 2018

دقرود وقرود


في علوم الفيزياء والرياضيات معادلات وقوانين ابتدعها الإنسان للوصول الى غايته من النتائج، هي في كنهها لا تختلف عن معادلات وقوانين الحياة التي نحياها كمجتمعات و أفراد، كذلك في اللعبة السياسية التي تخضع لقانون المصلحة ومعادلة المكتسبات، ستجد عزيزي القارئ ضالتك في معرفة أنواع الرجال ومعادنها الصدئة المهترئة، فإن الداخل في توازنات اللعبة السياسية، المؤدية لكرسي المسؤول في كل اقطار الأرض، سيتخلى قبل دخوله عن كرامته ويحتفظ بمئات الأقنعة ذات الطبيعة المطاطية، وسيتعلم القفز على حبال الكذب القصيرة، والسياسيين على كثرتهم وتعدد ادوارهم لا يصل في النهاية الى الكرسي سوى شخص واحد فقط! وما إن يجلس ويفترش عرشه تراه كالزائر لقفص «القرود» في حديقة الحيوانات، يرمي الأكل لهم، وهم يتقافزون فرحين بعطاياه، كان نائباً أو وزيراً أو رئيساً لهيئة أو أميناً عاماً في أي مكان، ثم تجد رهطاً من الناس يعارض هؤلاء المرتزقين من السياسة ويعلن تشكيل جبهة معارضة لصاحب الكرسي وأدواته، وتدور رحى الحرب فيزول الفريق القديم ويخسر، ويصل المعارضون الى كرسيه، ليمارسوا ذات النهج مع «قرودهم» و أدواتهم الجديدة، وبنظرةٍ خاطفة على تاريخ المعارضين والموالين ستجد أن قانون ومعادلة السياسة واحدة لا تتغير وان تغيرت الوجوه.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث