جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 14 فبراير 2018

لا تقولن إذا ما لم ترد أن تتم الوعد في شيء نعم

الوعد عهد ومن نكث بوعده فلا عهد له ولا ذمة. ليس ذلك فحسب وانما عد في زمرة المنافقين وانطبق عليه قول المصطفى عليه الصلاة والسلام «اية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان» متفق عليه. أيها المرء وكلنا هذا المرء لا تقل نعم إلا لشيء تستطيعه حتى لا تضطر لقول لا بعد نعم وتصبح في موقف حرج وتستصغرك الناس, أنت في غنى عن ذلك:
لا تقولن إذا ما لم ترد
أن تتم الوعد في شيء نعم
هذا البيت لشاعر جاهلي من كبار الشعراء العرب هو العائذ بن محصن بن ثعلبة أبو عدي المعروف بلقبه المثقب العبدي, ينتمي لقبيلة عبد قيس من بني ربيعة من أهل البحرين, ولد قبل الهجرة بواحد وسبعين عاما وعاش خمساً وثلاثين سنة, عاصر الملك عمرو بن هند ومدح النعمان بن المنذر. ذكره ابن قتيبة في كتابه الشعر والشعراء وقال: شاعر قديم عاش مع قومه في البحرين التي كانت تمتد في الماضي من البصرة إلى عمان على شاطئ الخليج العربي وهو من شعراء القرن السادس الميلادي. جدير بالذكر انه خال الشاعر الجاهلي المشهور شأس بن نهار العبدي الملقب بالممزق العبدي.
سمي بالمثقب لقوله:
رددن تحية وكنن اخرى
وثقبن الوصاوص للعيون
والوصاصو جمع: وصوص, وهو البرقع الصغير تلبسه الفتاة وهو القائل:
وللموت خير للفتى من حياته
إذا لم يثب للأمر إلا بقائد
فعالج جسيمات الامور ولا تكن
هبيت الفؤاد همة للوسائد
تميز شعر المثقب بدقة الوصف وقوة الملاحظة والحس المرهف مع توثب الخاطر من غرض الى غرض, الى جانب ابتداع في المعنى واللفظ. انتشر شعره بين العلماء والرواة, وهذا يدل على جزالة شعره وعن تاريخ مولده هناك من يقول خلاف ما ذكرته وهو قول آخر انه ولد وعاش في السنين الاولى من الهجرة إلا انه لم يسلم, والله اعلم بالصواب اما بيته عنوان الموضوع فهو ضمن قصيدة تعد من فاخر الشعر العربي وروائعه, يقول فيها:
لا تَــــقــــــــُولــــــــن إذا مــــا لــم تُــــــرِدْ
أن تُـــــتِــــــمَّ الــــــــوعـد في شيءٍ نعم
حَــــســَنٌ قَـــوْلُ نَعَــــــمْ مِـــــــنْ بَعْــــدِ لا
وقـــــــَبِـــيحٌ قـــــــــــــولُ لا بــــــعد نعم
إن لا بَعْـــدَ نَعَــــــــــمْ فــــــــــــاحِـــشــــَةٌ
فبـــــــلا فـــابْـــــــدأ إذا خِــفـــتَ الندم
فــــإذا قـــــــلـــــت نـــعـــم فاصـــبر لها
بنـــــجــاح القـــــول ، إن الخُــــلْــــــفَ ذَمّْ
واعــــلـــم أن الذَّمَّ نَــــــقْــــصٌ للفـــــــتى
ومــــــن لا يـــتـــقِ الـــذم يُـــــــــــــــــــذَمّْ
أكـــــــــــــرمْ الجـــارَ وأرع حَـــــــقـــــــهُ
إن عـــــــــــــرفـــــان الفتى الحقَّ كَــــرمْ
أنا بــــــيتي من مَـــعَـــــــدٍّ فــــي الذرى
ولي الهــــامةُ والفـــــــــــرْعُ الأشــــــــــم
لا تَراني راتعاً فـــــــي مــــجــــلـــــــــــسٍ
فــي لحــــوم الـنـــــاس كالسبع الضَّرِمْ
إن شــــــــر الناس من يكشر لي
حــين يلـــقــــــــاني وإن غـــــبت شَـــتَمْ
ومن أبياته السائرة في الصديق وهي حكمة:
فإما ان تكون أخي بصدق
فأعرف منك غثي من سميني
وإلا فاطرحني واتخذني
عدوا اتقيك وتتقيني

وفيها يقول:
وما أدري إذا يممت وجهاً
آريد الخير أيهما يليني
الخير الذي أنا آبتغيه
آم الشر الذي هو يبتغيني
«يتبع»
ودمتم سالمين في آمان الله

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث