جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 15 فبراير 2018

لا تقولن إذا ما لم ترد .. أن تتم الوعد في شيء نعم «2 - 2»

ونكمل ما بدأناه حول بيت الشاعر المثقب العبدي، لقد ورد في المقال السابق ذكر عمرو بن هند ملك العرب وهو عمرو بن المنذر بن امرئ القيس بن النعمان اللخمي، وهند امه نسب إليها، وهي هند بنت آكل المرار الكندي، كان يلقب بالمحرق الثاني، عرف بالشدة والصرامة لم يُرَ مبتسما او ضاحكا، سبقه في الحكم ابوه المنذر بن امرئ القيس، وتلاه اخوه قابوس بن المنذر، يقال له أيضا عمرو الثالث، لقب بالمحرق الثاني لاحراقه بعض بني تميم لقتل رجل منهم يسمى سويد الدارمي ابنا له، قال هذا الملك الجبار يوما لمن عنده: هل تعلمون احدا من العرب يأنف ان تخدم امه امي؟ قالوا: لا، إلا عمرو بن كلثوم التغلبي، فإنها ليلى بنت المهلهل، وعمها كليب وائل، وزوجها كلثوم أفرس العرب، فبعث الى عمرو بن كلثوم يستزيره وطلب منه ان يصطحب معه امه ليلى لتزور هندا، فقدم عليه عمرو من البحرين في فرسان تغلب ومعه امه ليلى، فقال عمرو بن هند لأمه إذا جلست معك ليلى نحّي الخدم ومريها ان تناولك الشيء بعد الشيء، فلما جلستا معا قالت هند لليلى: ناوليني هذا الطبق؟ فقالت: لتقم صاحبة الحاجة لحاجتها، فألحت عليها، فصاحت ليلى بنت المهلهل: «واذلاه، يالتغلب» فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم وكان في رواق الملك، فعصفت برأسه النخوة العربية ونظر حوله فلم يجد إلا سيف الملك معلقاً، فأخذه وضرب به رأس الملك فقتله ثم خرج ونادى «يالتغلب» فثار فرسان بني تغلب، وانتهبوا ماله وخيله وخرجوا الى الجزيرة وفي ذلك يقول عمرو بن كلثوم في معلقته:
ألا هبي بصحنك فأصبحينا
ولا تبقي خمور الاندرينا
مشعشعة كأن الحص فيها
إذا ما الماء خالطها سخينا
تجور بذي اللبانة عن هواه
إذا ما ذاقها حتى يلينا
صبنت الكأس عنا أم عمرو
وكان الكأس مجراها اليمينا
وما شر الثلاثة أم عمرو
بصاحبك الذي لا تصبحينا
وفيها يقول لعمرو بن هند:
أبا هند فلا تعجل علينا
وأنظرنا نخبّرك اليقينا
بانا نورد الرايات بيضا
ونصدرهن حمرا قد روينا
وأيام لنا غرّ طوال
عصينا المَلك فيها أن ندينا
وكان مقتل عمرو بن هند قبل الهجرة بنيف وأربعين عاما، وكان اول ملوك المناذرة عمر بن عدي واخرهم النعمان بن المنذر الملقب بأبي قابوس وكان ملكهم منذ 300م
الى 602 م.
أكتفي بهذا القدر
دمتم سالمين في أمان الله

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث