جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 15 فبراير 2018

بحب اثنين سوا ... خفيفة الظل

من كلمات فتحي قورة وألحان شقيقها منير مراد غنت الراحلة ليلى مراد اغاني كثيرة جميلة منها اغنية الشباب «بحب اثنين سوا» هذه الاغنية التي تتباهى بها ليلى مراد بحبها «المية والهوا» وتحتوي على موال جميل تقول فيه «يا ساكني مطروح جنيّة في بحركم الناس تيجي وتروح وانا ساكنة حيكم»، وقد كانت ليلى مراد تجلس على صخرة بالقرب من صخور شاطئ مرسى مطروح المطل بشموخ على البحر الأبيض المتوسط، وبالمناسبة مدينة مرسى مطروح عاصرت لإسكندر المقدوني ولها تاريخ تجاري مع الرومان كونها ميناء بحرياً في منطقة استراتيجية وهبة إلهية طبيعية لم يتدخل في بنائه الإنسان ذلك ملاحظ بالسور الحجري الطبيعي الذي يحمي المدينة من أمواج البحر، موثقة بذلك أن مصر ربنا هو إلي يحميها، ليلى مراد فنانة مشهورة أعلنت إسلامها وتوفيت رحمها الله على الدين الإسلامي غنت هذه الاغنية في فيلم شاطئ الغرام  عام 1950 من بطولتها وحسين صدقي إخراج هنري بركات، صور الفيلم  في  مدينة مرسى مطروح وعرفتها الأجيال عبر هذه الاغنية أكثر مما عرفوها عبر البحث والدراسة والعلوم، ليلى مراد واغنية بحب اثنين سوا واشتهرت الصخرة التي كانت تجلس عليها الفنانة ليلى مراد وعرفت بعد ذلك بصخرة ليلى مراد هذا الفيلم روج لمسة مطروح المدينة السياحية المتوسطية ذات الساحل الرملي الأبيض الناصع البياض عندما تجلس على تلك الصخور الفاصلة بين المدينة والبحر مشكلة سورا طبيعيا كأن الأرواح الخفية هي التي أنشأتها لحماية المدينة من لطمات الأمواج كان لي صديق من أهالي مرسى مطروح اسمه السيد الملاح رحمه الله يفتخر دائما انه من مطروح التي لا تقل شأنا عن الاسكندرية وباقي سواحل مصر العريقة نعم مرسى مطروح مدينة سياحية ساحلية في مصر ترد الروح بهوائها المشبع باليود البحري الأبيض المتوسطي التي اعترفت بحبهما ليلى مراد ويوصي بها الأطباء بين الحين والآخر لصحة منعشة سليمة، بحب اثنين سوا يا هنايا بحبهم المية  «في البحر» والهوا على سواحل مرسى مطروح.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث