جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 19 فبراير 2018

‏الوافدون خارج الخدمة بعد بلوغ الـ65

أكد ديوان الخدمة المدنية من خلال وسائل الإعلام المختلفة إنهاء خدمات الموظفين الوافدين عند بلوغهم سن الـ 65 عاما وذلك تطبيقاً للمادة رقم 32 من قانون الخدمة المدنية رقم 15 لسنة 1979 بشأن الخدمة المدنية.
فيا ترى هل تمت دراسة هذا القرار دراسة علمية وافية ؟ وهل تم أخذ احتياجات البلد الفعلية لكافة التخصصات العلمية والفنية والأكاديمية والتربوية وكذلك متطلبات رؤية الكويت 2035 في الحسبان؟
الكل يعلم أن متوسط عمر الإنسان قد ارتفع في السنوات الأخيرة من 65 إلى مايقارب 75 عاما.
كذلك فإن هناك العديد من الوافدين الذين تجاوزت أعمارهم الـ70 عاما والذين لا يزال البلد بحاجة لهم لأسباب عديدة, ليس هذا مجال تفصيلها, كذلك اذا كان هناك تطبيق للقانون فإنه يجب أن يشمل الكويتيين من القيادات الإدارية والسياسية والاقتصادية و الذين تجاوزت أعمارهم الـ 65 وخاصة الذين يسبب وجودهم عالة على الجهاز الإداري والتنفيذي للدولة ويكلفون ميزانية الدولة مئات الملايين سنوياً, كذلك ليس من الحكمة ولا من العدل ولا المنطق ولا الواقع أن يفرغ البلد من الوافدين مادام هؤلاء الوافدون بصحة جيدة ويؤدون أعمالهم ومهامهم الوظيفية بالكفاءة والأمانة والصدق .
فإذا سار البلد بتوجهاته غير المنطقية وغير المدروسة فتوقع قريباً تزوير شهادات الميلاد لمواجهة هذه القرارات الظالمة وغير المدروسة! فبعد الشهادات العلمية المزورة سيتم تزوير شهادات الميلاد والمستقبل القريب سيكون شاهداً على صدق ما نقول !كما أن هذا القرار سيفتح باب الاستثناءات وإعادة التوظيف براتب أعلى للمرضي عليهم من الوافدين والذين ليس شرطاً أن يكونوا من  الكفاءات في مجال تخصصهم أو أن تكون الدولة بحاجة لهم. إن الذي يُحدد بقاء الموظف في الوظيفة هو كفاءته العلمية والوظيفيةوالمهنية وحاجة البلد له وليس العمر.
ودمتم سالمين

اترك التعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.