جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 19 فبراير 2018

وعين الرضا عن كل عيبٍ كليلةٍ ولكن عين السّخط تبدي المساويا! «2-2»

ثم انهزم نحو فارس، وجعل يجمع أطرافه، حتى اجتمع اليه خلق كثير، فغلب على معظم فارس، وبايعه الناس، وكتب الى الأمصار يبايع لنفسه، وولى ولاته على ما تحت يده من البلاد، وقدمت عليه وجوه قريش من بني هاشم وبني أمية وغيرهم، فبعث له مروان بن محمد جيشاً كبيراً عليه عامر بن ضبارة المري الذبياني سنة 129هـ فالتقى بعبدالله في اصطخر وهزمه وأسر من جيشه أربعين ألفاً «ابن جرير الطبري» فهرب الى خراسان وكان قد استولى عليها ابومسلم الخرساني طمعاً في نصرته إلا ان ابا مسلم لم يكن عند حسن ظنه، فأخذ عبدالله وزجه بالسجن وكان آخر العهد به، يقول عبدالله بن معاوية:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
ولكن عين السخط تبدي المساويا
وانت أخي ما لم تكن لي حاجة
وان عرضت أيقنت ان لا اخا ليا
وان حسينا كان شيئا ملفّقا
فمحّصه التكشيف حتى بدا ليا
وحسينا المقصود بهذا البيت: حسين بن عبدالله بن عبيدالله بن العباس بن عبدالمطلب، وعبدالله بن معاوية صاحب الأبيات المشهورة التي يقول فيها:
ان ابن عمك وابن امك
معلم شاكي السلاح
يقص العدو وليس يرضى
حين يبطش بالجناح
لا تحسبن اذى ابن عمك
شرب ألبان اللقاح
بل كالشجا تحت اللهاة
اذ يسوّغ بالقراح
ولد عبدالله بن معاوية سنة 83هــ بمكة المكرمة في خلافة عبدالملك بن مروان، وكان ضمن جيش الثائر زيد بن علي بن حسين وعمره خمس عشرة سنة، وهذا الخبر غير صحيح لان ثورة زيد بن علي على هاشم بن عبدالملك في 2 صفر سنة 122هــ، وبذلك يكون عمر عبدالله بن معاوية 39 سنة حين قامت الثورة، وربما سأل البعض عن اسم ابيه معاوية من أين جاء؟ فقد ولد لعبدالله بن جعفر بن أبي طالب مولود جاءه البشير وهو جالس الى جانب معاوية بن أبي سفيان ايام خلافته، فسأله ان يسميه معاوية فسماه، وعبدالله بن معاوية هاشمي الأبوين فأمه أم عون بنت عون بن العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم، وعبدالله القائل»
الا تزع القلب عن جهله
وعما تؤنب من اجله
فأبدل بعد الصبا حلمه
واقصر ذو العذل عن عذله
فلا تركبن الضيع الذي
تلوم أخاك على مثله
ولا يعجبّنك قول امرئ
يخالف ما قال في فعله
ولا تتبع الطرف ما لا تنال
ولكن سل الله من فضله
فكم من مقل ينال الغنى
ويحمد في رزقه كله
قتل عبدالله بن معاوية وقيل خنق أو سم في سجن أبي مسلم الخرساني بعد ظهور الدولة العباسية سنة 132 هـ على وجه التقريب.
اكتفي بهذا القدر، دمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث