جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 25 فبراير 2018

شباب الكويت ... العيد الوطني وعيد التحرير عيدكم

الكويت لها حق علينا جميعا من مواطنين ومقيمين ووافدين ومن رجال ونساء وكبار وصغار, أن نشارك جميعا باحتفالات اليوم الوطني ويوم التحرير, والكويت تستاهل أكثر من ذلك أن نقدم لها المهج والأرواح فداء لها ولترابها وأرضها وسمائها وبرها وجوها وشواطئها وبحرها, والحمد لله ماخاب ظن الكويت بأهلها ومقيميها ولن يخيب, ففي كل عام يحل علينا شهر فبراير الذي يحق لنا أن نسميه شهر الوعد والوفاء مع الكويت ومن الكويت نفسها وحقيقة الجميع يلبي نداء الواجب, لكن نود أن نخصص جيل الشباب وهو جيل متجدد وهو عنوان الاحتفالات باليوم الوطني ويوم التحرير  بكلمة خاصة ونرجو أن تبلغ مداها الى مسامعهم، لاشك بأن شباب الكويت شباب واعد أصيل وهو زهرة وزهوة الاحتفالات ورمزها وحصنها الجميل الأنيق وهم عماد الكويت ومستقبلها، وشباب الكويت هم أوفى الجميع لايفاء هذه المناسبة حقها الوطني لأن تجدد الكويت يتحقق بتجدد دماء شبابها ومستواهم ورقيهم، لكننا مع الأسف لدينا عتب كبير على البعض منهم وسأذكر أشياء نتذكرها جميعا منذ نحو عشرين سنة كان بعض الشباب يستخدم الرغوة الفقاعية الصابونية البيضاء وبعد ذلك سولت النفس للبعض منهم وضع مزيل شعر وبتبادل التقاذف بينهم وبين الآخرين كانوا يستهدفون شعر الصبايا من البنات لتنتهي الاحتفالات أو تتحول إلى مشاجرات جانبية تفسد القيم الاخلاقية والمعنوية للاحتفال، كذلك كان هناك مشكلة أكبر حيث يتم إلقاء الرغوة على الجام الامامي للسيارات وبسبب دهنية الرغوة والازدحام يتعطل السير وربما يتوقف وربما تحدث  حوادث، وجهاز الشرطة في الاحتفالات يحترم قدسية قيمتها الوطنية ويتجنب تحرير أي مخالفة استثناء من واجبه، لكنه احيانا يجد نفسه امام اساءة عمدية مثلا السير بعكس الاتجاه ومن الآداب التي أود مخاطبة شباب الكويت بها أنه ليس من اللائق توجيه الرغوة والقاذات البلاستيكية المائية على العائلات والنساء خاصة في السيارات مفتوحة النوافذ حتى ولو كان صبية صغار يطلون من النوافذ هناك في الأرصفة مجال لتبادل التعبير عن الفرح بشرط كل جيل مع جيله، بهذه القيم النبيلة يمضي العيد الوطني وعيد التحرير وقد أدى رسالته رسالة تنتقل من جيل الى جيل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث