جريدة الشاهد اليومية

السبت, 24 مارس 2018

تحية عطرة مهداة للشيخ فيصل النواف

تحت  رعاية سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت  وسيدي سمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وبتوجيهات من وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري واللواء فيصل النواف الوكيل المساعد لشؤون التعليم والتدريب أقيم حفل تخرج الدورة 44 ضباط من كلية سعد العبدالله للعلوم الأمنية. كل من حضر حفل التخرج كان ينبغي عليه أن تمتزج مشاعره بمشاعري ويختلج وجدانه بوجداني بكل صدق  لما شهده من دقة التنظيم في حفل التخرج ودقة الأداء الميداني سواء ما تعلق بالضباط المتخرجين أو برؤسائهم الميدانيين أو بحضور ذوي الضباط الخريجين لنجد أنفسنا أمام لوحة وطنية كبيرة يشكل الشيخ فيصل النواف قلب هذه الصورة التعبيرية التي التقى فيها عبق الماضي بوجدان الحاضر وآمال المستقبل،  ملحمة اتحادية للوطن والوطنية الصادقة وإلياذة لنجاح قيادي كبير في وزارة الداخلية عهدته الوزارة عبر مسيرة ببيلوغرافيا انجازاتها إداريا اتصف بعلو الهمة في إنجاز مهام المسؤوليات التي تلقى عليه، مثابراً على مراحلها الانجازية مرحلة مرحلة بدءاً من الاعداد الاداري وتوزيع المسؤوليات التموضعية والتموقعية وانتهاء بلحظة الاهداء للكويت.إن الشيخ فيصل النواف يريد دوما اهداء الكويت رجالا أبطالا يحملون معهم رسالة شرف للمجتمع ولأنفسهم ولعزة الكويت وسيادتها وسؤددها  وهذا لعمري ليس غريبا على الشيخ فيصل النواف الذي تخرج من مدرسة آبائه وأجداده آل الصباح الكرام الذين شكلت سيرهم العطرة وسجايا  كرمهم الدوحة العلياء لقيم الوطنية الكويتية التي نبع منها وفاض انتماء أهل الكويت لهذه الأرض الطيبة الكريمة المعطاء بالرجال  وهذا ما رأيناه في عيون الطلبة الخريجين الضباط الذين كانت أعينهم تعد الكويت بجيل جديد من حماة ترابها وسيادتها وأمنها ورأينا كل العيون الواعدة تنعكس فرحا وإشراقا وبهجة في عيون اللواء فيصل النواف الذي شعر بضميره الوطني أنه أسدى للكويت كوكبة من رجالها الذين سيحملون شرف الانتساب لوزارة الداخلية ويحملون رسالتها لتبقى الكويت عزيزة منيعة في وجه كل من تسول له نفسه الاساءة الى حياة شعبها ورفاهيته وديمقراطيته وحريته وحقوقه وكرامته. الشيخ فيصل النواف كان دوما رجل المهام الاول  الذي يعتمد عليه  في انجاز الخبرات سواء كان مصدر المهمة كلية سعد العبدالله للعلوم الأمنية أو غيرها من مجالات وزارة الداخلية عبر عن رؤية وإرادة أصحاب السمو والمعالي للطلبة الخريجين حتى تبقى الكويت واحة للأمان والسلام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث