جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 12 أبريل 2018

شم النسيم في مصر

اعتاد المصريون دون استثناء الاحتفال السنوي بعيد شم النسيم في مصر كانوا أو خارجها، كلهم ينتظرون هذا اليوم الكبير والصغير الغني والفقير والصاحي والمريض لا أحد يتخلف منهم على هذا اليوم الاجتماعي الممتد عمره إلى آلاف السنين حيث يجتمع أهل المحروسة أسراً وأصدقاء وافراداً حول الغيطان والحقول وضفاف النيل يتناولون الفسيح والملوحة واسماك الرنجة المدخنة والجبنة والبصل الأخضر كل بحسب رغباته وحبه للمتوافر من تلك المواد الغذائية التي ينصح الأطباء مرضى القلب وضغط الدم والسكري  بعدم تناولها، لكن العادات والتقاليد وحلاوة اللمة تنسي الموجوع الألم وتشركه فيما لذ وطاب، شم النسيم عادة فريدة في العالم كله حيث لا توجد أمة ولا شعب اتفق على تناول طعام واحد في يوم واحد في السنة، وكأن أرزاق تلك المحلات التي تبيعها كتب رزقها في السابع من  أبريل في كل عام خاصة البصل الأخضر الذي لا يختلف أحد منهم على لذته وطعمه المقرمش المخفف لحدة الملوحة الكثيرة في الفسيخ والرنجة والمش اوالانشوقة، تلك الأطعمة التي تخصص به أهل مصر لا مثيل لها في بقاع العالم وقد دعاني الفنان الدكتور أحمد مجدي لها وحدد السنة المقبلة أي أبريل 2019 موعداً  لتناول طعام شم النسيم معهم في مصر، وبالمناسبة الفنان احمد مجدي طالب ماجستير  بكلية التربية الفنية في بنها لديه إمكانات فنية رائعة في فن التصوير الزيتي ومتفوقا في الرسم الواقعي ندعوه من الان ان يرسم لوحة زيتية «طبيعة صامتة» تصور أسماك الرنجة والبصل الأخضر والخبز المصري الجميل  تكون مساحتها 50 × 60 توثق بدقتها جزءاً من الحياة المصرية، وانا متأكد ان الفنان احمد قادر على الإبداع والتفوق بهذه اللوحة على الأساتذة الذين يغارون منه ويشنون عليه حرباً ضروسا بسبب تفوقه عليهم فنيا. الفنان أحمد مجدي له مستقبل فني كبير لو سلمت ريشته الفنية ممن يتطفلون على الفن التشكيلي، خلاص يا أحمد السنة الجاية معاكم بشم النسيم ورشة الفن في حديقة الأسماك لتصوير واقع الناس والحياة الحقيقية في المجتمع المصري  لأجمل ناس... كل سنة وكلكم طيبون.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث