جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 18 أبريل 2018

ثقافة «عليك من نفسك»

ربما هي ثقافة قديمة عند الكثيرين ورائجة في الخارج. هي ايضا تعد من الثقافات النادرة جداً في بلداننا الخليجية.
«ثقافة عليك من نفسك» ثقافة جميلة تجعلك تشعر براحة خيالية لم تشعر بها من قبل عند تطبيقها. وهي تعني «ترك الناس بحالهم» وعدم التدخل في شؤون المقربين وغير المقربين. فقط انظر الى نفسك وفكر بنفسك ولا تجعل الناس «محور اهتمامك».
فإن كنت ممن «يعلّق» عالرايح والراد او ممن ينظر الى كماليات الآخرين والمقارنة «بفلان وآخر» او ممن يعتقد بأنك تمتلك «صكوك الغفران والرحمة» أي حلال لي وحرام على غيري، او من معتنقي «مذهب عقليتك الخاصة» وتعتقد أن كل من يخالفك بالرأي سيئ، او ممن ينقل اخباراً عن «هذا وذاك» ومن يزرع «فتنة» بين آخرين، او من ينفق «على شان» يبهر الآخرين فأنت ممن يفتقرون لثقافة «عليك بنفسك» ويجب عليك محاسبة نفسك قبل الآخرين. فهذا في. علم النفس يعد «اعاقة نفسية» و«نقصاً في الشخصية».
قبل ان تحكم على الآخرين تعلم الصمت فليس كل من خلق في هذا الكون يجب ان «يعجب ذوقك» فالناس في ما يشتهون مذاهب. وان جلست في كافيه او اي مكان عام عليك بنفسك ايضاً فإن رأيت شخصاً لايعجبك ما يرتدي، فهذا حتما امر طبيعي جداً فالناس اذواق. وان لم تعجبك «مشية» فلان او «ماكياج»فلانة فهذا طبيعي ايضاً فلم يخلق الآخر ليعجبك. ان وصلك خبر من فلان «تجاهل» لأنك لست «وكالة انباء ولست موكلا لتكون «قاضي الأرض» مشاكل الناس امر طبيعي جداً ايضاً. لا «تخسّر»من طاقتك ومجهودك وشغلك في الحديث عن الآخرين وتصرفاتهم واشكالهم وذوقهم وحياتهم فقط فكر بأنه «عليك بنفسك» اولاً فأنت ايضا لاتعجب الجميع ولن تعجب الجميع. انت ايضا تخطئ ولديك مشاكل كالبقية وترتدي ثيابا كالبقية قد لايعجب الناس طريقة لباسك وطريقة اناقتك «ومشيتك» وهذا ايضاً طبيعي جدا.
من غير الطبيعي ان تقوم بالتعليق «عالرايح والراد» فهذا سيعطي انطباعاً بأنك فاشل اجتماعياً و«ما عندك سالفة»، من يساعفك سيتحدث عنك في غيابك وهذا امر طبيعي لأنك تفتقر لثقافة «عليك بنفسك». هناك من يعتقد انه هو محور الكون وهناك من يعتقد انه موكل بحساب الناس «هذا يدخل الجنة والآخر في النار»،  لاتضع نفسك قاضياً على الناس فلهم «رب» يكافئهم ان احسنوا ويحاسبهم ان «اخطأوا»، تذكر أنه «عليك بنفسك» واترك الحساب لرب العباد.
هناك للأسف الكثير من الشباب وخاصة  الذكور  الذين انتشرت لهم فيديوهات يستنكرون اشكال بعض البنات ولباسهن ويستنكرون وضعهن للماكياج بطريقة ساخرة وسخيفة وهذا ما يعكس تربيتهم وعدم احترامهم لحريات الناس الشخصية. فأحد هؤلاء «خفيفي الدم» انتشر له فيديو ينعت الفتيات اللواتي يرتدين الكعب العالي «بالبطريق في فصل التزاوج»!! وآخر يستخدم كلمات نابية لوصف تربية الاهل والعوائل، معتقداً أن الجميع سيربي ابناءه بالطريقة التي تناسبه هو. ان كانت لديك نصيحة من الاجدر ان توفرها لنفسك، او تقولها بطريقة «لبقة»، عدا ذلك لم يطلب احد وصايتك عليه. فأسلوبكم الساخر و«حشكم» العلني لن يجعلكم مميزين بل العكس تماماً.
ارتقوا بطرحكم وبما تنشرون، فأنتم لا تختلفون عن الآخرين ولستم «منزلّين من السماء»، وتذكروا أنكم بشر حالكم من حالنا وتذكروا انه «عليكم من نفسكم» فقط!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث