جريدة الشاهد اليومية

السبت, 28 أبريل 2018

تغيير ذوق وطلبات المتسلقين

‏تغيير ذوق ونمط التابعين والمتسلقين في قبول نوعية الهدايا والهبات التي يقدمها بعض المتنفذين والمفسدين حيث أصبحت الهبات والهدايا العينية لا تتناسب مع مرور الزمن مع مزاج وذوق وتوجه هؤلاء المتسلقين والتابعين والمرتشين ولا تكفي جشع وطمع بعض مساحي الجوخ.وأصبح المطلوب الآن بيت في ضاحية، الروضة أو الشامية أو اليرموك أو السرة أو جنوب السُرَّة، فالهبات النقدية الكبيرة غير مفضلة وأصبحت مكشوفة وفاضحة للطرفين.
بدأ التابعون والمتنفذون والفاسدون والمفسدون يتخذون من التخطيط الاستراتيجي منهجاً لهم للتعامل مع التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية في البيئة الداخلية والخارجية التي يعملون بها، وأخذوا يستغلون الفرص والثغرات القانونية والتنظيمية والدستورية والاجرائية ويتجنبون التهديدات القانونية التي تكشف ممارساتهم الفاسدة والمفسدة يوما بعد يوم،
وهؤلاء التابعون وماسحو الجوخ ليس لهم صديق دائم، حيث إن مصالحهم الشخصية هي التي تحدد من يتبعون، نعم ان تغييرالتابعين وانقلابهم على العديد من المتنفذين والفاسدين أصبح أمراً وشيكاً بسبب تغير ميزان القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية، انهم مثل الحرباء يغيرون تبعيتهم وألوانهم حسب البيئة التي يعيشون بها، لا تحكمهم أخلاق ولا مبادئ ولا قيم انسانية بقدر ما تحكمهم المصلحة الخاصة وقيمة ونوعية الهبات والهدايا التي يقدمها المتنفذون والمفسدون.
ان المجتمع الكويتي مجتمع مطلع على ممارسات هؤلاء المتسلقين ويكشف ممارساتهم وخططهم الفاسدة لحظة بلحظة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة ووسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية. ويبقى على السلطتين التشريعية والتنفيذية القيام بمهامهم وواجباتهم الوطنية للحد من ممارسات الفاسدين والمفسدين وتابعيهم من المتسلقين وماسحي الجوخ.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث