جريدة الشاهد اليومية

السبت, 12 مايو 2018

تبون تكويت التعليم؟!

أحمد مواطن كويتي موظف في وزارة التربية ويحمل مسمى معلم لغة عربية في المرحلة المتوسطة، يستلم راتبا قدره 1145 ديناراً، وبعد عام من الترقي، واستلام الكادر وبدل التخصص 200 دينار، ويضاف على راتبه 120 ديناراً وفي نفس العام يقدم إجازة تفرغ دراسي، وذلك استكمالا لمشواره العلمي، إلا أنه خلال العام حرص على استنفاد رصيده من الطبيات والعرضي والاجازات الخاصة، والتفرغات، وتضبيط الربع، والموضوع كذلك بالنسبة لأم خليل معلمة في المرحلة الابتدائية تحرص على توقيت وضبط إجازات الحمل والوضع خلال العام الدراسي وتأخذ حقها كاملا في الاجازات والطبيات والتفرغات الرياضية وكلاهما زوجان ويعملان في نفس الحقل والميدان إلا أنهما حريصان على الطلاب في المدارس عبر وسائل التواصل الاجتماعي من نصائح وخبرات وتوجيهات، النموذجان السالفان الذكر لا يمثلان «حالة استثنائية»،وإنما الموضوع معمم في أن أغلب المعلمين أصحاب الكفاءة الوطنية المزعومة لا يحرصون على العمل في وظائفهم وخاصة في مهنة التدريس، وذلك لعدة أسباب أبرزها وجود قيادات تضمن لهم المناصب بعد كل هذا الاهتمام في التعليم والحرص على مستقبل الطلاب، وما يدعو إلى السخرية بأن نفس هذا النموذج المعمم ينتقد الوافدين، ويبرر تدني مستوى التعليم وضعف المخرجات بسبب الوافد وقصوره في العمل والاهتمام بالراتب والتحويلات، ونفس هذا النموذج الذي يبدي الحرص بالبلد والمواطنة والتكويت وأصحاب شعارات «أهل البلد» والكويتي أنفع لا يصرف ولا يسرف أمواله إلا خارج البلاد. 
ما زال موقع وزارة التربية الرسمي يحتفل بشكل استثنائي بالعيد الوطني وعاصمة الشباب للعام الماضي 2017 مع أن الشهر الماضي نشر كتاب من الأمانة العامة لمجلس الوزراء، متضمنا قرار مجلس الوزراء رقم 465 المتخذ في اجتماعه رقم 12/2018 المنعقد بتاريخ 19/3/2018 والذي ينص على الموافقة على تعميم شعار «كويت جديدة - NEW KUWAIT» علىكل المراسلات والمواقع والفعاليات الرسمية بجميع جهات وقطاعات الدولة والإشارة الى الموقع الإلكتروني www.newkuwait.gov.kw، واعتماد الشعارالمرفق صورته بالتعميم على كل المطبوعات والأوراق الرسمية الخاصة لكل الوزارات.
هل سأل أحد منا ما هو موقع المعلم في المستقبل  أوكيف سيكون حال المعلم في التربية مع الخطة الجديدة  لـ «كويت جديدة» 2035  إن أحينا الله؟
حسب المشروع الأساسي سيدخل المعلم في مشروع «رخصة المعلم» تحت كلفة إجمالية مقدرة بنحو: «2,335,000.000» كما هو في موقع «كويت جديدة»  حيث يعتبر مشروع رخصة المعلم أحد أعمدة رفع كفاءة المعلم وتعتبر مسألة تمهين التعليم من خلال رخصة، وأعتقد مع هذا النموذج ونفس الإدارة في التربية بأن هذا المشروع لن يتحقق ..!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث