جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 13 مايو 2018

اعتصام الغشاشين!

اعتصم عدد من طلبة المرحلة الثانوية امام مبنى وزارة التربية احتجاجا على قرار وزير التربية والتعليم بتدوير المديرين وقت الامتحانات النهائية تفاديا للغش ما اغضب الطلبة الغشاشين وقاموا بالاحتجاج «اشكره» على هذا القرار.
ولم يقتصر الموضوع على ذلك فقط بل ان اولياء الامور هم من ساعد الابناء بالاحتجاج حيث ان احد أولياء أمور الطلبة دخل شخصيا الى مكتب الوزير وعمل شوشرة مطالبا الوزير بإلغاء القرار!
السؤال: الى أين وصلتم من الانحطاط الاخلاقي والتعليمي؟ فهل من يحاول ان يمنع الغش ويعدل مستوى وجودة التعليم يقابل بالمعاداة والاحتجاجات وتعطيل العمل والدراسة؟ في اي بلد يجرؤ أي طالب او شخص أياً كان على تنظيم احتجاج للسماح له ولابنه بالغش؟  فقط في الكويت نجد هؤلاء المتسولين الباحثين عن طريقة للنجاح دون جهد يطلبون على العلن مساواة ابنائهم الفاشلين بالمجتهدين والمتفوقين.
اصبح التعليم في الكويت على المحك حيث ان الكويت احتلت المركز 103 عالميا من 137 دولة في جودة التعليم بناء على المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017 اي ان الكويت تحتل وبجدارة المراكز الاخيرة في مستوى وجودة ومخرجات التعليم على مستوى العالم بسبب فساد التعليم والإدارة التعليمية والمعلمين وسوء مخرجات التربية الاساسية للاسف.
نحن بحاجة لمثل هذه القرارات الجدية التي سترفع ولو قليلا من مستوى التعليم الهابط الذي نعيشه. نحتاج وقفة صارمة تجاه كل غشاش حتى يعلم بان طريق الغش باطل وطريق النجاح هو بالجد والاجتهاد. فلا يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون.
نؤيد وزير التربية ونرفع له القبعة على هذا القرار الجيد الذي سيضع كل طالب بمكانه الصحيح. لن نجامل على حساب الوطن و لن نجامل على حساب العلم فلن يبقى في النهاية إلا الوطن و ثقافة ابناء الوطن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث