جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 12 يوليو 2018

تفريغ الجهاز الحكومي من الكفاءات

بعض القيادات الإدارية وبعض الوزراء يتخذ بعض القرارات التي لها تأثير بعيد المدى على أداء الجهاز الحكومي بدون أن يكونوا على دراية بذلك مثل قرارات الاحالة للتقاعد للإدارة الوسطى والاشرافية.. ان اتخاذ مثل هذه القرارات ينم عن جهل بالأسس التنظيمية والإدارية والتنموية والتطوير وهدم للخطط التنموية والمشاريع الحكومية وتفريغ للجهاز الحكومي من الكفاءات والخبرات الإدارية التي استثمرت بها الحكومة على مدى عشرات السنين من خلال التدريب والتأهيل وحضور الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية.جهود التطوير والتدريب والتأهيل وتخطيط المسار الوظيفي يتم هدمها بخطة قلم جاهلة تبحث عن الإنجاز الشكلي في الوقت الضائع من خلال تصريح للبهرجة الإعلامية بوسائل الإعلام المختلفة.
المصيبة أن البعض يعتقد أنه يخدم البلد بهذه القرارات الهادمة ليس فقط للجهاز الحكومي بل للموظفين وللمجتمع.
إن مشكلة الكويت هي مشكلة إدارية بحتة من خلال وضع الأشخاص غير المناسبين من خلال أسلوب التعيينات البراشوتية وأسلوب المحاصصة في كثير من المناصب والمراكز الإدارية الحساسة، لذا أصبحت معظم القرارات الحكومية والوزارية تتخذ من قبل بعض الوزراء والقيادات الإدارية بمزاجية وبدون دراسة موضوعية للسياسات الحكومية والخطط التنموية.
أتمنى من معالي السادة الوزراء المحترمين والقيادات الإدارية قبل اتخاذ هذه القرارات المصيرية بضرورة الاستعانة برأي المستشارين في مجال الإدارة والتنظيم والقانون اذا كانوا لا يملكون الخبرة ولا يلمون بالمبادئ الإدارية والتنظيمية والقانونية حيث إن التمادي في اتخاذ مثل هذه القرارات فيه هدر للمال والجهد وتعطيل للجهود التطويرية والتنموية في الجهاز الحكومي واعاقة لتحقيق رؤية الكويت 2035.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث