جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 09 سبتمبر 2018

كرامة الإنسان فوق كل اعتبار - ولو أني سمحت ببذل وجهي لكنت إلى الغنى سهل الطريق


مشعل السعيد

 

كرامة الإنسان وحفظ ماء الوجه فوق كل اعتبار، والإنسان العربي ذو كرامة وإباء لا يقبل الضيم والاهانة، وإذا كان الغنى واليسار باهانة النفس والضحك على اللحى والأذقان، فلعن الله هذا الغنى ولا حيّاه، هذا ما يقوله الامام الشهير والمفكر النحرير أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن خالد الطبري، صاحب الكتاب المشهور «تاريخ الطبري» الذي لم يصنف مثله وكذلك كتاب «التفسير» كما أن له رحمه الله في أصول الفقه وفروعه كتباً كثيرة، وقد مكث الامام الطبري أربعين سنة في كل يوم يكتب أربعين ورقة، وكان صاحبنا على سعة علمه وغزارة فضله من الائمة ا لمجتهدين الذين لم يقلدوا أحداً كما كان ثقة في نقله، يتحرى الدقة والصدق وتاريخ الطبري أصح التواريخ وأثبتها وكانت ولادة الامام الطبري بآمل في طبر ستان سنة اربع وعشرين ومئتين، وتوفي في وقت المغرب ليلة الاثنين ليومين بقيا من شوال سنة عشر وثلاثمئة للهجرة، وخليفة الوقت المقتدر بالله العباسي، واجتمع على جنازته ما لا يحصيهم عدداً الا الله تعالى، وصلى على قبره عدة شهور ليلاً ونهاراً وزار قبره خلق كثير من أهل الدرس والادب. والطبري نسبته إلى طبر ستان ومن اجمل ما قاله رحمه الله:
خلقان لا أرضى طريقهما
بطر الغنى ومذلة الفقر
فإذا غنيت فلا تكن بطرا
وإذا افتقرت فته على الدهر
أما كتابه الشهير تاريخ الأمم والملوك، فقد قرأته اكثر من عشرين سنة، أقرؤه ثم أعود إليه مراراً وتكراراً، فكل ما أبغيه من حوادث التاريخ أجده أمام عيني إلا أنه لم يترجم لأحد. يقول الامام الطبري:
إذا أعسرت لم يعلم رفيقي
وأستغني فيستغني صديقي
حيائي حافظ لي ماء وجهي
ورفقي في مطالبتي رفيقي
ولو اني سمحت ببذل وجهي
لكنت إلى الغنى سهل الطريق
وقد أورد ابن الجوزي في كتابه «المنتظم» ترجمة لا بأس بها عنه، وذكر أنه كان أسمر إلى الأدمة، أعين، ملتف الجسم، مديد القامة، فصيح اللسان.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث