جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

ما الفائدة من إطلاق الإشاعات؟

في هذه الحياة هناك أمور تتعجب منها وهي كثيرة، وسر تعجبك يكمن في انها لا تهدف إلا للخراب والدمار، وكذلك الترويع والتشويه، ومنها على سبيل المثال لا الحصر «الإشاعة» التي من شأنها أن تزعزع الأمن والأمان لكل من توجه إليه تلك الإشاعة، وربما تقضي على حياته جراء الصدمة التي يتلقاها كخبر مفاجئ غير متوقع.
وهذا ما لمسناه من خلال تقلب الطقس وموجة الأمطار التي هطلت على البلاد « جعلها الله أمطار خير» حيث كثرت الإشاعات عن حالات وفاة أصابت الجميع في مقتل، وجعلتهم يزيدون الحنق والغضب على المعنيين حول موجة الأمطار، الامر الذي جعل الجهات الرسمية تحذر من هذه الإشاعات، وتلاحق كل من يبثها.
والعجيب في الامر انني شخصيا لا أرى فائدة من وراء ذلك، فالإشاعة تهدم ولا تبني، وتفرق ولا تجمع، ولا يوجد بها فائدة واحدة على الإطلاق، إلا أن اصحاب النفوس الضعيفة الذين لا يخافون الله يبثون مثل تلك السموم، فبدلا من الوقوف في صف الجهات المعنية التي تسعى على مدار الساعة لعمل اللازم، يكون صاحب الاشاعة ضدهم.
حقيقة، أشيد بالجهات المعنية التي نزلت أرض الميدان لمواجهة تلك الموجة، حيث كانوا مثالا رائعا في الاخلاص والتفاني في العمل وأداء الواجب، وكذلك لا أنسى دور تلفزيون الكويت الذي نقل الحدث أولا بأول وأطلع الشارع الكويتي على ما يجري بكل وضوحٍ وشفافية، ولا عزاء لأصحاب الإشاعات المفلسين، وأدعوا الله عز وجل أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل سوءٍ ومكروه.

سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث