جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 17 ديسمبر 2018

العيد الوطني لدولة قطر

تحتفل دولة قطر الشقيقة في 18 ديسمبر من كل عام باليوم الوطني لتأسيس الدولة، وهو يوم يستذكر فيه الأبناء كفاح الآباء والأجداد، يوم تمكن الجد المؤسس الشيخ جاسم آل ثاني من انتزاع اعتراف أكبر قوتين بالعالم في حينه وهما تركيا وبريطانيا باستقلال شبه جزيرة قطر عن الاشراف الاداري والقضائي والعسكري عن هاتين الدولتين ثم تابعت شبه الجزيرة تطورها الذاتي سياسيا واداريا من خلال  توقيع اتفاقيات تعاون وأبرزها توقيع معاهدة حماية مع الحكومة البريطانية وبعد ذلك قامت إمارة شبه الجزيرة بإلغاء معاهدة الحماية البريطانية وبذلك استقلت قطر كدولة ذات سيادة شاملة وكاملة وتامة ومطلقة على أراضيها وأصبح لها نظامها السياسي والاداري والقضائي والقانوني والعرف الدستوري الخاص بها تمكنت فيه الحكومة القطرية من النهوض الهائل محليا وعربيا ودوليا.
ففي المجال الداخلي تم انشاء بنية تحتية متكاملة للدولة وتأسيس هيكلة التواصل مع دول العالم حيث تم تعبيد الطرق واقامة شبكة تواصل عبر ضواحي ومناطق الدولة وفق أحدث المعايير العالمية للهندسة المرورية وانشاء مطار الدوحة واطلاق اسطول جوي للنقل الجوي من وإلى وعبر محطات جوية عالمية وبعد ذلك بإنشاء المدن الاسكانية وفق النظم المعمارية الذكية والمتقدمة وتحويل الدوحة لمركز مالي وتجاري عالمي وتم تصنيف قطر في منظومة دول المستقبليات للعالم  وهذا غير النظم التعليمية والتحديث الثقافي مع الارتباط بأصالة التراث.
أما في المجال العربي والاقليمي فدولة قطر عضو في جامعة الدول العربية ونشط ساهمت في دعم القضايا العربية وبوجه خاص القضية الاساسية لكل العرب وهي القضية الفلسطينية ومآثر قطر ومواقفها مع الشعب الفلسطيني ومع الشعوب العربية تأسست على شرف الكلمة والمبدأ وأما في النطاق الدولي فدولة قطر تحتفظ بعلاقات دولية من المستوى الاول وذلك تأكيدا لارتقاء شخصيتها القانونية الدولية وانها ليست مجرد  امارة  بلا فاعلية وهذا هو الذي تسبب بالاختلاف مع الحكومة القطرية حيث إن البعض مازال ينظر لغيره كأشباه دول لاتتجاوز حد مرحلة الطفولة السياسية ومن هنا لاحظنا خصائص دولة قطر التي تؤكد بكل تصميم على حقوقها في سياسة خارجية تضمن تحقيق مصالحها. اليوم الوطني لقطر هو تأكيد على استقلالها المطلق في كل مستويات الأداء السياسي داخليا وخارجيا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث