جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 27 ديسمبر 2018

بداية عام وآمال - 2019

ذات يوم سأل الفيزيائي الفلكي الشهير ألبرت أينشتاين بعض أصدقائه: ما أسرع شيء في هذا الوجود؟ فأجابه أحد الحضور فقال: الصواريخ، وكانت الصواريخ في زمن ووقت اينشتاين أسرع الصناعات البشرية وقال أحد الحضور: أسرع شيء  هو الضوء، فقال أينشتاين: أسرع شيء هو عمر الانسان وهذه حقيقة.
بالأمس أيها الأصدقاء كنا نودع سنة 2017 ونستعد لاستقبال سنة 2018، مضى هذا الامس كما لو كان يوما او بعض يوم وكما لو كان ساعة او بعض ساعة مضت سنة 2018 سريعا فقدنا فيها أحباء وأعزاء رحلوا عنا وشهدنا أفراحا ومناسبات وأعراسا ووقعت حوادث وكوارث وجرائم وسافرنا وعدنا وافتقرنا واغتنينا ولكنها مضت وبقيت آثارها وبعض هذه الاثار تمنحنا الامل والطموح لمتابعتها وبعض الاحداث نتمنى  ألا تعود واليوم نحن نودع عاما مضى بكل آلامه وسعادته ونستعد لاستقبال عام جديد نجهل كل شيء فيه فنسأل الله تعالى أن يجعله عام خير وبركة وصحة وعافية علينا وعلى أهلنا وأحبائنا وعلى جميع أهل الكويت ونعوذ بالله من الشرور والآثام وغدر الناس والزمان.
اليوم نحن في استقبال عام جديد هو 2019 نحمل في أنفسنا الخير لنا وللآخرين ونشارك السعداء به بسعادتهم ليس هناك داع لمقاطعة غير المسلمين والاستنكار عليهم وتفريق الشعوب الى اديان وطوائف وملل ومعتقدات فالانسان هو الانسان
فالانسان والانسانية متلازمان ونحن مطالبون بأن نبحث عن اي فرصة تقوي انسانيتنا وتعمق فينا الاخاء والمحبة.
مضت سنة 2018 وفشلت في رأب الصدع بين الاشقاء الخليجيين وفي ايقاف نزيف الدم في اليمن ومازالت سورية الشقيقة تعاني من جراح أليمة نحن نحتاج الى موعد جديد مع الزمن مع فلسفة جديدة للمكان والزمان ولأنفسنا، نحتاج لسنة تكون فاتحة خير  ترأب الصدع وتعيد السلام لسورية واليمن وتحقق لنا السعادة والاخاء وانسانيتنا وبهجتنا تلم شمل البعيد وتعفو عن المخطئ وبذلك يكون للزمن قيمة في أنفسنا.
سنة 2019 ينبغي أن تكون سنة المصالحات والعفو عمن أخطأ ولم الشمل ورؤية الكويت كما كانت على مر الدوام في مقدمة البلدان أهنئ جميع الاخوة المواطنين والوافدين والمقيمين بسنة 2019 راجيا من العلي القديرأن يجعلكم في تمام من العافية.
وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث