جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 09 يناير 2019

مجلس وهمي

جل نواب هذا البرلمان غير ناضجين سياسياً، ومعظم أطروحاتهم تنم عن ذلك، بينهم المفهّي والغبي والمتصابي والمرتزق، وبينهم المدعي والكاذب والأهبل، وهم نتاج قواعد انتخابية تعيسة، لذلك ليسوا هم بالمناديب ولا المطاريش ولا حتى في مستوى «راس العاير»، فالنائب مُشرع ومُراقب بينما نواب اليوم غير ذلك بتاتاً، فما جرى في جلسة أمس دليل قاطع على أننا نعيش أزمة حقيقية، أزمة سلوك وأخلاق وفقدان قيم، فمن رئيسهم مرزوق الغانم الذي يمارس «اللغوة» و«الهذرة» من منصته مع كل من هب ودب، إلى شعيب المويزري الذي يريد ان يقنعنا انه معارض شرس وهو في جيب الحكومة، ثم نواب مثل خليل أبل الذي تحول إلى داود حسين في بداياته، وصفاء الهاشم التي تمارس دور «الكورال» في كل لحن نشاز، ودخل معهم على الخط حميدي السبيعي ليمارس ازدواجية غريبة في قضية التعبير والحرية، وأسفي على وزير الداخلية خالد الجراح الذي انقاد لهم وصار مثلهم في الميزان، وغيرهم من النواب والوزراء الذين انشغلوا بمواقع التوافه الاجتماعي عما هو أهم، ان من صلب اختصاص البرلمان ان يشرع ويراقب للأمة، ولكنها أمُة منسدحة تخلت عن عذرية ذمتها وواجباتها وتنازلت عن كل شيء للقبيلة والطائفة والعائلة والتجمع والحزب، فمن الطبيعي اليوم ان تتحول قاعة البرلمان الى «براحة» يردح بها هذا ويشتم بها ذاك، فإن كان المغرد الوهمي هرب من وضع اسمه بتحفظ، فإن مجلس الأمة مجلس وهمي رغم وجوده.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث