جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 18 فبراير 2019

كندا وسياسة كيد النسا «1-2»

كنت فيما مضى من السنوات القريبة الماضية من المعجبين بسياسة كندا وخصوصا سياستها الخارجية، أعجبني والحق يقال مواقف الرئيس جستين المناهضة لسياسة الرئيس الأميركي ترامب وتصريحاته، واقف له وقفة في البلعوم، خصوصا تلك التصريحات التي قيلت بشكل استفزازي ضد المهاجرين للقارة الأميركية، وقال الرئيس الكندي ان أبواب بلاده دائما مفتوحة للمهاجرين والقادمين للعمل والإقامة من شتى الدول، يعجبني ايضا موقف كندا من بعض القضايا العربية المصيرية، والتي تعاند السياسة الأميركية بالمجمل.
لم أكن أتصور ان كندا التي كانت سياستها تتميز بقدر كبير من «الرصانة» ان تتحول الى ما يشبه تصرفات بعض «النشطاء السياسيين»، بدت كندا في الآونة الاخيرة كمن يريد ان يجذب الأنظار والأضواء بأي طريقة كانت حتى لو خلت من اي معنى او مضمون، بدأت في الأول بقضية المسجون «رائف بدوي» التي ارادت كندا بطريقة غريبة جدا ان تحولها لقضية رأي عام مصيرية بين كندا والسعودية، استقبلت بعض أفراد عائلة بدوي وفتحت لهم الميديا وأظهرتهم على انهم فئة مغلوب على امرها في بلادهم ووجب مساعدتهم، لم يلتفت العالم لمثل هذه الامور، وبعدها كانت حكاية البنت الهاربة، مع الأخذ في الاعتبار هم ليسوا مواطنين كنديين بل سعوديون يعني شأن داخلي سعودي بحت، ولم تكسب كندا شيئا سوى الخسائر الاقتصادية بعد ان حجبت السعودية استثماراتها هناك ومنعت الطلاب السعوديين من الدراسة في جامعاتها بل وألغيت صفقات سلاح بالمليارات كانت ستوفر الآلاف من فرص العمل، اغلبها في مجال تصنيع المدرعات للقوات البرية السعودية،ويبدو ان ردة الفعل السعودية كانت شديدة وحازمة ولم تكن متوقعة بالمرة، الأمر الذي ترك مرارة في تصريحات المسؤولين الكنديين وترك شعبية متوترة للرئيس «جستين».
بنت مراهقة سعودية، تهرب من أهلها بسبب قضية أسرية بحتة اثناء وجودهم بالكويت، توجهت الفتاة الى أحد مطارات جنوب شرق آسيا لتعلن رغبتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي في اللجوء الى اي بلد هربا من اَهلها، وطبعا بالنسبة الى كندا كانت هذه الفتاة كهدية غير متوقعة نزلت من السماء، وخلال يومين او اكثر قليلا استجابت كندا واعلنت انها ستستقبل تلك الفتاة الهاربة «من أهلها» وستقدم لها اللجوء السياسي... سياسي على اي أساس؟ لا اعرف.
يتبع

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث