جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 29 مارس 2019

شهداء

سبق أن أغلق العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز سماعة الهاتف بوجه الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما رافضا تبريراته بالتقارب مع طهران على حساب الرياض. وهاهو وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يرد على نظيره الأميركي مايك بومبيو بشأن ماقاله عن حزب الله . وبدون الدخول في تفاصيل أمر داخلي يخص لبنان وحده، بودي أن أسجل نقطة إعجاب لموقف الوزير باسيل الذي لم يترك  بومبيو مسترسلاً في الغطرسة على الطريقة الاميركية، فبادر الى الرد على نحو فوري.  تعودت واشنطن أن تملي على العرب تحديدا ما تريد بغض النظر عما اذا كان ماتريده  يصب في مصلحتها أو مصلحة اسرائيل.  وتعود العرب على الإذعان للإملاءات الأميركية بغض النظر عن حجم الأذى والضرر الذي سيعود عليهم . قبل باسيل كان الرئيس الجنرال ميشال عون قد رد على الإدارة الأميركية ممثلة بالرئيس الاميركي دونالد ترامب حول موضوع مماثل. سئلت مادلين اولبرايت  أول امراة تولت حقيبة وزارة الخارجية في عهد الرئيس الأميركي بيل كلينتون، عما اذا كان هناك من القادة العرب من يرفض الانصياع للقرارات الاميركية، فقالت: إن قرارات الولايات المتحدة مقدسة ونافذة وانها لا تتصل بنظرائها وزراء الخارجية وإنما برؤساء الدول لتملي عليهم ما يريده  البيت الابيض. لماذا اغتيل اذن الملك فيصل، الرئيس السادات والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وعلي عبدالله صالح ومعمر القذافي وستة آخرون لا استطيع ذكرهم بالاسم!!

د. هشام الديوان

د. هشام الديوان

بين السطور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث