جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 12 أبريل 2019

بدون تفاصيل

تطورت الحياة على نحو مختلف تماما عما كانت عليه في أي وقت مضى. المعالم تغيرت، وسائل الاتصال والانتقال والخروج الى الفضاء تغيرت، أساليب الحكم والمعيشة والتفاعل بين مجتمع ومجتمع وداخل المجتمع الواحد تغيرت هي الأخرى، انماط وأنواع وطريقة الحكم وطريقة مشاركة الشعوب في الحكم تطورت هي الأخرى، إلا عقل البشر لم يتغير بل تراجع بقدر كبير عن الإنسانية المطلوبة لاستمرار الحياة، وتراجع دور الضمير في المحاسبة، وهي علاقة صميمية في الفارق بين الخير والشر، هي سنة الحياة ان يتغير كل شيء.
في الإعلام، الأحداث والمحتوى والمصداقية والنزاهة على الدوام هي الفوارق بين جريدة وجريدة ومطبوعة ومطبوعة بغض النظر عن الزمان والمكان ونوع المطبوعة أو الصحيفة أو وسيلة الإعلام سواء كانت مرئية «قناة تلفزيونية محلية أو فضائية»، أو مسموعة «إذاعة أو هاتف ذكي» أو مطبوعة «الصحف بكل أنواعها» حتى الرقمية منها، لأنها جزء من آلية الإعلام المطبوع وهي بالغالب تعتمد عليه في محتوياتها الخبرية منه وإلا من أين تأتي الصحافة الرقمية بالمادة الصحافية صورا واخباراً ومقالات على السواء.
لا يهم القارئ أو الباحث عن الحقيقة مصدر الخبر بقدر ما يهمه الخبر ولا تسبق التفاصيل أسبقية الخبر ولا جودة الصورة عن الخبر نفسه، لذلك يظل امر من يقدم الخبر قبل سواه «الاسبقية» متقدمة على أي ميزة إعلامية أخرى. ومن سيظل يتمتع بتوفير هذه الميزة سيظل مطلوبا ومرغوبا اكثر.فقد وضع الحبل في رقبة صدام حسين بقليل من التفاصيل، واغتيل انور السادات في غمضة عين وازاحت واشنطن شاه إيران لرفضه احتلال البحرين بالطريقة التي غزا بها العراق الكويت، وذهب بو تفليقة والقذافي وعلي عبد الله صالح وزين العابدين بن علي، بنفس الطريقة التي جاءوا بها. بدون تفاصيل كافية.

د. هشام الديوان

د. هشام الديوان

بين السطور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث