جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 أبريل 2019

صاحب السمو والتكريم الاستثنائي العالمي

ما زالت النجاحات والإنجازات تتوالى وتسجل عن قيادة حكيمة ذات رؤية إنسانية ووطنية وعالمية، وليس تكريم مجموعة البنك الدولي لصاحب السمو ببعيد، ونسطر ذلك لنقدم التهنئة والتبريكات لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد على دوره الكبير في دعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ونشر السلام في العالم، فالكويت بقيادة صاحب السمو تسجل في التاريخ النجاحات والإنجازات المفصلية والاستثنائية من الدول الأوائل السباقة والمبادرة لدعم السلام في محور العالم، وحصيدة هذه المبادرات هي الألقاب السامية والجوائز الاستثنائية المشهودة، فقد شهد عهد وعصر صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح الكثير من الإنجازات على مستوى العالم ، فبعد نحو خمس سنوات على منح صاحب السمو لقب «قائد العمل الإنساني» على مستوى العالم، أضيف إلى سجل الكويت وأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد تكريم استثنائي غير مسبوق من قبل مجموعة البنك الدولي تقديراً وعرفاناً بمجهودات ودعم سموه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية إقليمياً ودولياً فضلاً عن السعي لـ«إحياء السلام».
ولا يمكن التوقف عند هذه المبادرات المنجزة الخلاقة بل قاد سموه الكثير من الوساطات والمصالحات بين البلدان الشقيقة والصديقة بهدف لم الشمل وتوحيد الصف الواحد، تكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح من قبل مجموعة البنك الدولي يأتي تأكيدًا وتقديرًا لمكانة سموه الكبيرة وتتويجا لمبادراته التنموية اجتماعيا واقتصاديا في مختلف دول العالم فضلا عن دوره المحوري في تعزيز سبل احياء عمليات السلام في الشرق الأوسط.
حدث يجب الوقوف عنده واستيعاب مدى أهمية مثل هذا التكريم المستحق الذي يمثل تقديرا وشهادة فخرية لمبادرات سمو الأمير والكويت وأهل الكويت في دعم وتوفير جانب من الاحتياجات الانسانية الملحة سواء في التنظيم أو المساهمة في عقد مؤتمرات الدول المانحة للمساعدات بهدف اعادة اعمار مناطق النزاعات الاقليمية والدولية وتمويل التنمية في البلدان الفقيرة والنامية في مختلف قارات العالم.
مساهمات وبصمات سموه تاريخ حافل نقف أمامه إكباراً وإجلالاً وفخرًا، ونرفع أيدينا الى المولى عز وجل أن يثبت على سموه نعمة الصحة والعافية وأن يحفظ الكويت به ويحفظه للكويت من كل شر أو مكروه.
وننقل عن الرئيسة التنفيذية للبنك «كريستالينا جورجيفا» خلال المؤتمر الذي عقد للإعلان عن التكريم مصرحة للعالم بأن الدعم السخي الذي يوليه سمو أمير البلاد لمشروعات التنمية الاقتصادية حول العالم، مشيدة في الوقت ذاته بالشراكة المتميزة والمتينة بين الكويت ومجموعة البنك الدولي.
وأشارت إلى الدور المتميز الذي يقوم به الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في تمويل المشروعات التنموية للدول محدودة الدخل، معتبرة أن مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي استضافته البلاد في فبراير 2018 جسد دور الكويت التنموي والإنساني وشكل منصة لتوحيد جهود العالم في هذا الصدد.
وأكدت مجموعة البنك الدولي، في بيان، أن تكريم سمو الأمير جاء لدوره «المثالي في دعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية على المستوى العالمي»، مشيرة إلى أن «الكويت كانت سخية للغاية في دعم العمل الإنساني والتنموي في البلدان النامية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك مساهماتها في المؤسسة الدولية للتنمية ودعم زيادة رأسمال البنك الدولي من أجل إعادة الإعمار والتنمية».
وأضافت ان الكويت تلعب «دوراً حيوياً في دعم استقرار دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال عمليات التمويل المباشر التي تقوم بها وكذلك مساهماتها من خلال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وغيره من الصناديق العربية».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث