جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 أبريل 2019

رفاهية مقنّعة

ما راح أتكلم باللغة العربية الفصحى هالمرّة، لانك يمكن ساقط بالعربي أو لأنك متعود تقرا بس محادثات الواتساب بين ربعك ، فتحملني شوي إلى نهاية المقالة.
تدري إنك ميت؟ لأنك لو كنت حيّ مراح ترضى بوضع ديرتك ، منو قالك إن الحياة تقتصر إنك تروح كافيهات وتتميلح بالسناب ، وتنطر ساعة عشان تشرب قهوة وتخز العالم ، شوف العالم وين وصل ، شوف المجتمعات المتطورة شلون ما ترضى على سلب حقوقها ، طبعاً إنت ما تعرف شنو أصلاً حقوقك كإنسان ولا حقوقك السياسية ولاشي ، لأنك تعلمت بس إنك تاخذ مصروف من أهلك وتكسر ظهورهم ، تقضي يومك كامل تشوف مسلسلات ويوتيوب ، أو تلعب بتلفونك وتشوف يوميات فاشينيستا ، يمكن تكون أكبر مني أو بعمر الشباب والسنين اللي قضيتها ما اكتسبت ولا مهارة حياتية ، لو أحطلك مايكروفون كلمتين على بعض ما تعرف لأنك ما تعلمت حتى مهارة التواصل مع الناس لأنك تمشي بالمجمعات وعيونك تحت تشوف التلفون ، أدري ممكن إن من مصلحة السلطة إنها تخليك ميّت ، ما تبني مهاراتك ما تعرف حقوقك وعايش عشان تاكل ، بس أعتقد عندك لسان تتكلم فيه وعقل يفكر إنه ليش ديرتك كانت بالقمة وصارت بالقاع ، تدري ليش؟ لأنك مو واعي أو صار سهل التحكم فيك عبر الشاشه ، بعطيك نصيحة ترى كلنا شباب ونستانس بس فرق عن شاب وشاب إنه الأول فهم اللعبة وصار واعي باللي يدور حوله وتثقف وعرف حقوقه ويطالب فيها وبنى نفسه عشان يبني مجتمعه وبين شخص مات لأنه ما اكتشف نفسه بس فالح يكتشف أكاونتات يديدة يقضي وقته فيها ، أدري الأهل عليهم دور والدولة عليها واجب إنها تهيء لك الجو المناسب ، لكن مثل ما قلت إنت عندك عقل ، ترى مستقبل ديرتك مجهول لو ما قلت لا وتعبر عن رايك على اللي قاعد يصير  والانحدار اللي قاعدين فيه بكل المجالات، الحين راح تندم إذا صرت شايب وتقول كان فيه شي اسمه كويت ، لأنك ما وعيت إلا ليمن ضاعت الديرة بسبب إنه نسبة كبيرة من الشباب ميتين ، فتكفى اصحى .

الأخير من عبدالعزيز الشعبان

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث