جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 أبريل 2019

سمو الأمير المتسامح

يحصد سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت الجوائز الأممية،وينال شهادات التكريم والتقدير من المؤسسات الدولية،ليتوج رحلته الطويلة الممتدة بإذن الله وخبرته غير العادية في ميادين العمل الدولي،هو يكررها في كل مرة ينال التكريم بأن الشعب الكويتي شريكه في كل ما يناله من تكريم وتقدير، ليترجم للعالم كيف هي الكويت وشعبها، وكذلك يؤكد للشعب الكويتي ضرورة مواصلة العطاء جنبا الى جنب مع قيادته،وتلك رسالة عميقة وذات ابعاد استراتيجية وجب علينا كأفراد من الشعب الكويتي استيعابها،فإن الكويت ومنذ القدم كانت وستبقى مميزة بتماسك شعبها وقيادتها وإن طغت في بعض الاحيان اشكاليات العمل السياسي على الساحة المحلية،فنحن نمتاز بالتوافق الوطني ونراهن عليه في كل محنة تمر بنا، وإن المراقب والقارئ للتاريخ يعي ويعرف حقيقة الادوار التي لعبها ويلعبها سمو الامير محلياً وإقليمياً ودولياً، فلتلك المؤسسات والهيئات الدولية وحدات قياس ومراكز دراسات تعكس حضور الشيخ صباح في الحدث الدولي،ولم يكن هذا التكريم الأول ولن يكون الاخير لطالما انتهجت الكويت قيادة وشعبا بلوغ الغاية القصوى في التنمية والممارسة الديمقراطية التي يؤطرها التسامح وسعة الصدر والانجاز ومحاربة من يريد إفساد الكويت.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث